Navigation

وسائل النقل العام السويسرية تتوقع خسارة بقيمة 1.5 مليار فرنك جراء كورونا

في القطارات السويسرية ، ازداد عدد الركاب بشكل تدريجي، ويشكل عدد الركاب حاليًا حوالي 55 ٪ من السعة العادية في القطارات الإقليمية و 45 ٪ في القطارات بين المدن. © Keystone / Christian Beutler


هذا المحتوى تم نشره يوم 22 يونيو 2020 - 13:18 يوليو,
Le Matin Dimanche/SonntagsZeitung/م.ا.

أفادت تقارير إعلامية بأن شركات النقل العام في سويسرا قد تعاني من تراجع حاد في الإيرادات مع انخفاض عدد الركاب في القطارات والحافلات بسبب وباء كورونا.


وذكرت صحيفتا لوماتان ديمونش (Le Matin Dimanche)و زونتاغس تسايتونغ (SonntagsZeitung) يوم الأحد أن منظمة النقل العام الوطنية (Alliance SwissPass) تتوقع انخفاض عدد الاشتراكات السنوية بنسبة 6٪ وتراجع الاشتراكات السنوية للحصول على التذكرة بنصف السعر بنسبة 1٪ بحلول نهاية العام. ومن المفترض أن يؤدي ذلك إلى خسارة مالية قدرها 119 مليون فرنك سويسري في مجال الاشتراكات وحدها.

وإذا تم إضافة هذا إلى الانخفاض المسجّل في التذاكر المحلية والتذاكر اليومية للتنقل بالقطارات والحافلات، تتوقع منظمة النقل العام الوطنية خسارة إجمالية تتراوح ما بين  1.5 و1.8 مليار فرنك سويسري في حجم التداول لعام 2020.

وتقول شركات النقل إنه على الرغم من عودة التلاميذ والتلميذات إلى المدرسة كجزء من تخفيف إجراءات احتواء الفيروس التاجي، فإن القطارات والحافلات لا تزال ممتلئة بنسبة النصف فقط.

وازداد عدد الركاب بشكل تدريجي للغاية، ويبلغ حاليًا حوالي 55٪ من السعة العادية في القطارات الإقليمية و 45 ٪ في القطارات بين المدن.

يذكر أنه في ذروة الوباء ، انخفض حجم الركاب بنسبة 90٪.

 أما شركة الحافلات الصفراء المخصصة لنقل الركاب في المناطق النائية  - فأفادت أيضًا أن أعداد الركاب كانت منخفضة جدًا مقارنة بما كانت عليه قبل أزمة الفيروس التاجي، لكن هناك ارتفاع بطيء في الأعداد. وأضافت الشركة أنه كان هناك أيضًا انخفاض بنسبة 80-90٪ في أعداد الركاب في الحافلات الصفراء خلال شهري مارس وأبريل وأن الحافلات الآن نصف ممتلئة.

واليوم الاثنين ، أعلنت شركة القطار (BLS) أنها نقلت عددًا أقل من الركاب بنسبة 60 ٪ عن المعتاد منذ بدء الإغلاق. وتتوقع خسارة 40 مليون فرنك سويسري على خطوطها الإقليمية هذا العام.

ومن المتوقع أن تناقش الحكومة السويسرية يوم الإربعاء المقبل مشروع تعويض شركات النقل العام. وستنظر لجنة النقل البرلمانية في القضية من أجل وضع اللمسات الأخيرة على الخطط قبل الخريف.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.