Navigation

  التشخيص المبكر.. جوهري

 تقرير منظمة الصحة العالمية حول محاربة السرطان  تقرير منظمة الصحة العالمية حول محاربة السرطان

بالإمكان الحد من انتشار مرض السرطان بتفادي ثلث الاصابات من خلال التشخيص المبكر، وعلاج الثلث الثاني بالوسائل المتوفرة وتخفيف معاناة المصابين. هذا ما توصل إليه تقرير صدر عن منظمة الصحة العالمية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 يوليو 2002 - 10:53 يوليو,

"بالإمكان إنقاذ حياة ملايين البشر سنويا، لو أحسنت الدول استخدام المعرفة المتوفرة وطبقت أحسن الطرق المعروفة في مجال الوقاية من مرض السرطان". هذا ما توصلت إليه منظمة الصحة العالمية في تقرير صدر يوم 1 يوليو بمناسبة انعقاد المؤتمر الثامن عشر للاتحاد الدولي لمقاومة السرطان في اوسلو.

يؤكد التقرير الذي جاء تحت عنوان "سياسات وطرق تطبيق البرامج الوطنية لمحاربة السرطان"، أن من بين العشرة ملايين مصاب جديد كل سنة بالسرطان، يمكن تجنب ثلث إلاصابات بواسطة التشخيص المبكر، وتخفيف آلام المصابين بواسطة الوسائل المهدئة.

 الوقاية والتخفيف من الآلام مهملان في العديد من الدول

وترى المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية جرو هارليم بورنتلاند "أنه لا يمكن التركيز بشكل مبالغ فيه على وسائل العلاج وإهمال جانبي الوقاية والتخفيف من الآلام". فمرض السرطان حسب آخر الإحصائيات، يتسبب سنويا في وفاة ستة ملايين شخص ، نصفهم في البلدان النامية. ويتسبب هذا المرض في 12% من الوفيات في العالم سنويا، وهو بذلك يأتي في المرتبة الثانية بعد أمراض القلب.

وتناول التقرير بالتحليل، آخر الاكتشافات التي تم التوصل إليها خلال العشرة أعوام الأخيرة في مجال محاربة مرض السرطان. واستنتج ان البرامج الوطنية لمقاومة السرطان يمكن أن تكون ناجعة إن هي وجدت كيف توفّق بين الوقاية والاكتشاف المبكر والتشخيص والعلاج والتخفيف من الآلام.

ومن بين وسائل الوقاية، التعريف بأضرار التدخين الذي يعد من أكبر مسببات الإصابة بالسرطان بنسبة ثلاثين بالمائة في البلدان الصناعية. كما تركز منظمة الصحة العالمية على دور النظام الغذائي بحيث تنصح بالإكثار من تناول الخضار والفواكه والتقليل من تناول اللحوم الحمراء. وتحذر المنظمة في تقريرها من تأثير المشروبات الكحولية في الإصابة بالسرطان.

 لكل سرطانه!

من أكثر أنواع مرض السرطان التي تصيب الرجال على المستوى العالمي، سرطان الرئة والمعدة، ولكن سرطان البروستاتة يكثر لدى رجال البلدان الصناعية. أما بالنسبة للنساء فإن الأنواع الأكثر انتشارا هي سرطان الثدي والرحم مع كثرة هذا النوع الأخير في البلدان النامية.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يرتفع عدد الوفايات بالسرطان خلال العشرين عاما القادمة من ستة ملايين إلى عشرة ملايين سنويا. أما مجموع الإصابات بنوع من أنواع السرطان فقد يفوق الثلاثين مليون شخص سنويا.

لكن منظمة الصحة العالمية تعقد آمالا كبرى على تطوير وسائل الاكتشاف المبكر لمرض السرطان وعلى توعية الجمهور بالأعراض الأولية التي يتوجب بعدها عرض الشخص على الطبيب. ومن هذه الأعراض : النزيف غير العادي، أو الجراح التي لا تلتئم ، أو سوء هضم متواصل وحمى مزمنة. كما ينصح التقرير بإجراء السيدات فحوصا دورية لاكتشاف مبكر لسرطان الثدي والرحم.

محمد شريف – جنيف

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.