محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم المعارضة الأرمنية نيكول باشينيان (يمين) اثناء التقاط صورة شخصية في يريفان في الثاني من ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

تدفق عشرات آلاف المتظاهرين صباح الأربعاء الى وسط يريفان فشلوا العاصمة الأرمنية، للاحتجاج على رفض البرلمان الثلاثاء انتخاب المعارض نيكول باشينيان رئيسا للوزراء، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقطعت جميع شوارع المدينة تقريبا، وأغلق عدد كبير من المتاجر، تلبية للنداء الذي وجهه باشينيان الثلاثاء الى الناس، كما لاحظ مراسلو وكالة فرانس برس.

وكان المتظاهرون وبينهم نساء ومسنون يرفعون أعلام أرمينيا ويطلقون أبواقا ويهتفون "ارمينيا حرة ومستقلة".

وخاطب باشينيان انصاره بالقول "أصدقائي الاعزاء، حركة القطارات والطرقات مشلولة، والطريق الى المطار مغلق"، مشيرا إلى انضمام جامعات ومدارس الى حركة الاحتجاج.

وقال رجل الاعمال سيرغي كونسوليان (45 عانا) لوكالة فرانس برس، ان "الناس لن يستسلموا والتظاهرات لن تتراجع".

واوضح الطالب غايان أميراجيان (19 عاما) "سنربح لأننا متحدون، كل الشعب الأرمني متحد".

ودعا المعارض نيكول باشينين، زعيم حركة الاحتجاجات في الجمهورية السوفياتية السابقة بالقوقاز، الى تعطيل كل وسائل النقل في البلاد، ردا على رفض البرلمان الثلاثاء ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء.

وصوت الحزب الحاكم ضده، ومن أصل النواب الـ100 الذين شاركوا في الاقتراع، صوت 55 ضده و45 معه.

ومنذ 13 نيسان/ابريل، تواجه ارمينيا ازمة سياسية غير مسبوقة حيث أدت تظاهرات شارك فيها عشرات آلاف المعارضين في 23 نيسان/ابريل الى استقالة سيرج سركيسيان بعد ستة أيام على انتخابه في البرلمان رئيسا للوزراء ، بعدما كان رئيسا للدولة طوال عشر سنوات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب