محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع علي عبد الغني في 5 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

شارك آلاف الأشخاص الثلاثاء في قرية شيعية في البحرين في تشييع شاب توفي، بحسب عائلته، متأثرا بجروح أصيب بها عندما كانت تلاحقه الشرطة.

وتوفي علي عبد الغني البالغ من العمر 17 عاما الاثنين، متأثرا بجروح أصيب بها في 31 آذار/مارس لدى مطاردته من قبل الشرطة، بحسب ما نقلت جمعية الوفاق البحرينية الشيعية المعارضة عن عائلته في بيان.

ولم يكن متاحا الحصول على معلومات حول ملابسات الوفاة من مصادر مستقلة.

وشهدت البحرين منذ العام 2011 احتجاجات قادتها المعارضة الشيعية ضد حكم الملك حمد بن عيسى آل خليفة، طالبت بملكية دستورية واصلاحات سياسية. وتحولت هذه الاحتجاجات احيانا لاعمال عنف، واستخدمت السلطات الشدة في قمعها.

ومنذ ذلك الحين حوكم العشرات وانزلت بهم احكام سجن في المملكة التي يحكمها السنة بعد توجيه اتهامات لهم من بينها انتقاد السلطات والتخطيط لهجمات او شنها.

وأفاد شهود عيان أن التوتر كان سائدا الثلاثاء خلال التشييع في قرية شهركان الواقعة في جنوب المنامة.

وأضافوا أن آلاف الأشخاص ساروا في الشوارع قبل التجمع أمام مقبرة القرية، وكان بعضهم يحمل صورا للشاب "الشهيد".

وأوضح هؤلاء الشهود أنه في ختام التشييع، وقعت مواجهات عندما أغلق محتجون إحدى الطرق وألقوا الحجارة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق قنابل الغاز، مشيرين إلى أنه لم يتم تسجيل إصابات.

ودعت خمس منظمات غير حكومية في بيان مشترك، بينها مركز البحرين لحقوق الإنسان والمركز الأوروبي للديموقراطية وحقوق الإنسان، إلى "إجراء تحقيق فوري ونزيه في وفاة علي عبد الغني" الذي توفي "متأثرا بجروح أصيب بها خلال اعتقاله من قبل قوات الأمن" البحرينية.

وتراجعت وتيرة الاضطرابات بشكل كبير في البحرين، الا ان بعض المناطق ذات الغالبية الشيعية لا تزال تشهد احيانا مواجهات بين محتجين وقوات الامن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب