محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مركز كورتيس كولويل في غارلاند بتكساس في 4 ايار/مايو 2015 بعد الهجوم على المركز حيث كانت تجري مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي

(afp_tickers)

أفاد خبير بشؤون الجماعات الاسلامية الاربعاء ان احد المسلحين اللذين نفذا الاحد هجوما على مركز في تكساس كانت تجري فيه مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد، كان على تواصل وثيق عبر الانترنت مع شخص اميركي يجند جهاديين لمصلحة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال ديفيد ايسبن مدير "مشروع مكافحة الارهاب" لوكالة فرانس برس ان محمد حسن وهو اميركي من اصل صومالي التحق بصفوف تنظيم الدولة الاسلامية وينشط على شبكات التواصل الاجتماعي باسم "ميسكي" واجهزة الامن الفدرالية تعرفه، تحادث عبر تويتر مع التون سيمبسون احد المسلحين اللذين نفذا الهجوم في غارلاند الاحد وقتلا خلاله برصاص شرطي.

واضاف ايسبن ان "ميسكي تحدث عبر الانترنت عن (الهجوم الذي استهدف الاسبوعية الفرنسية الساخرة) شارلي ايبدو وقال انه يجب على الناس ان يفعلوا الامر نفسه في اميركا".

وبحسب شبكة "ايه بي سي نيوز" فان اميركيا اعتنق الاسلام كتب تغريدة بشأن مسابقة الرسوم الكاريكاتورية عن النبي محمد قال فيها "متى سيفهمون؟".

وعلى الفور رد على هذه التغريدة "ميسكي" بالقول "اخواننا في (الهجوم على) شارلي ايبدو ادوا قسطهم وحان الوقت لان يؤدي اخواننا في الولايات المتحدة قسطهم".

وبعدها بيومين غرد "ميسكي" مجددا وكتب "بإمكان فرد لوحده ان يركع بلدا بأسره".

والاسبوع الماضي هاجم سيمبسون وشريكه في السكن نادر صوفي مركزا في غارلاند، الضاحية الشمالية الشرقية لمدينة دالاس (تكساس، جنوب وسط الولايات المتحدة) كانت تجري بداخله مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد.

وخلال الهجوم اصيب شرطي بجروح في حين تمكن شرطي آخر من قتل المهاجمين اللذين كانا مدججين بالسلاح.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم. وقال عبر اذاعته الثلاثاء "قام جنديان من جنود الخلافة بالهجوم على معرض في غارلاند في تكساس الامريكية، وهذا المعرض كان يقيم مسابقة للرسوم المسيئة للنبي"، متوعدا بمزيد من الهجمات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب