محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قتل 158 شخصا على الأقل الأسبوع الماضي في بنغلادش في أسوأ انهيارات للتربة في تاريخ البلاد.

(afp_tickers)

أدت انهيارات أرضية جديدة الأحد في بنغلادش إلى مقتل أربعة اشخاص وفرار المئات من منازلهم، بعد أيام على مقتل أكثر من 150 شخصا في أسوأ حوادث انزلاق للتربة في تاريخ البلاد.

وقتل أخوان اثناء نومهما فيما قتل اثنان آخران حين تعرض منزلهما لانهيار صخري وطيني.

وتأتي الحادثتان الأخيرتان بعد تجدد هطول الأمطار الغزيرة في مناطق سفوح الجبال السبت، والتي شهدت الأسبوع الفائت أسوأ انهيارات أرضية في تاريخ البلاد إذ قتلت 158 شخصا ودمرت الطرق ومرافق بنية تحتية مهمة.

وخوفا من وقوع مزيد من الانهيارات الأرضية مع تجدد السيول، قررت السلطات في منطقة كاغراشاري إجلاء مئات من المدنيين من المناطق المعرضة للكوارث، وفق ما قال قائد الشرطة في المنطقة علي أحمد خان.

وتشهد منطقة جنوب شرق آسيا كل عام فيضانات وانهيارات تربة ناجمة عن موسم الأمطار.

وقتل أخاون عمرهما ثمانية اعوام و13 عاما صباح الأحد في منطقة رامغاره حين ضرب سيل من الطمي منزلهما.

وقال قائد الشرطة المحلية شاريفال إسلام لوكالة فرانس برس إن "الأخوين كانا نائمين حين سقطت كتلة من الجبل على حجرة نومهما ودفنتها".

وأضاف "هناك سقوط أمطار مستمر في المنطقة منذ خمسة أيام لكن الليلة الماضية كان كثيفا للغاية ما تسبب في هذا الانهيار الأرضي" مشيرا إلى عدم تسجيل أي مفقودين.

ودفن شخصان آخران الأحد في منزلهما في مدينة بوروليخا في شمال شرق البلاد، حسب ما قال قائد الشرطة محمد شاه جلال لفرانس برس.

وتأتي هذه الموجة الجديدة من الانهيارات الأرضية بعد يوم واحد من اعلان الحكومة ارتفاع حصيلة انهيارات الأسبوع الفائت إلى 158 قتيلا اثر العثور على جثتين في اقليم رانغاماتي الأكثر تضررا بالانهيارات الأرضية الأسوأ في تاريخ البلاد، على ما أعلن رئيس المنطقة منظور المنان لوكالة فرانس برس.

وقتل معظم الضحايا في اقليم رانغاماتي حيث لا يزال قرابة 2500 شخصا يبيتون في مآوي وفرتها الحكومة.

وباتت هذه الحصيلة التي ما زالت مؤقتة، أكثر فتكا من انهيارات التربة التي ادت الى مقتل 127 شخصا في شيتاغونغ في 2007.

ويعتبر الخبراء ان توسع المناطق السكنية البشرية بلا اي حساب للمخاطر الطبيعية وتأثير البشر على الطبيعة على غرار قطع الاشجار تشكل عوامل تضاعف خطورة موسم المطر.

وتأتي هذه الامطار الغزيرة بعد اسبوعين على مرور الاعصار مورا الذي تسبب بمقتل ثمانية اشخاص وتدمير عشرات آلاف المنازل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب