محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اطباء ينقلون جنديا جريحا اصيب في هجوم على المستشفى العسكري الرئيسي في كابول، في 9 آذار/مارس 2017

(afp_tickers)

أعلنت أفغانستان الثلاثاء عن صرف جنرالين وعشرة ضباط من وظائفهم لاتهامهم بالاهمال في ما يتعلق بالهجوم الدامي الذي استهدف أكبر مستشفى عسكري في البلاد، والذي اظهر فشلا استخباراتيا كبيرا.

واقتحم مسلحون متنكرون بزي أطباء مستشفى سردار داود خان في كابول في الثامن من اذار/مارس الماضي، وتحدث عدد من الناجين لفرانس برس عن تواطؤ بعض العاملين وطبيبين متدربين مع المهاجمين.

ويشمل قرار الصرف من الخدمة رئيس الاستخبارات والمسؤول عن الدعم الطبي، اللذين سيحالان الى المحكمة بحسب وزارة الدفاع.

وقال المتحدث العسكري محمد رادمانش لفرانس برس "لقد طردوا بسبب اهمالهم في واجباتهم في هجوم المستشفى".

وسببت المذبحة التي حصلت داخل المستشفى الخاضع لحراسة أمنية مشددة احراجا كبيرا للمؤسسة العسكرية في أفغانستان، ما زاد من التركيز على كيفية تمكن المتمردين من اختراق مؤسسات حكومية كبيرة في افغانستان.

وتنفي وزارة الدفاع ضلوع متعاونين من داخل المستشفى، وتؤكد ان خمسين شخصا فقط لقوا حتفهم. الا ان مصادر أمنية وبعض الناجين الذين قاموا باحصاء الجثث قالوا لفرانس برس ان حصيلة القتلى تتخطى المئة شخص.

وأثار الهجوم غضب الشارع، وسرت تكهنات على مواقع التواصل الاجتماعي بأن هجوما سافرا كهذا على مستشفى شديد الحراسة لا يمكن ان يتم بدون تواطؤ مسؤولين من رتب عالية.

واتسم الهجوم بوحشية كبيرة مع قيام المهاجمين بطعن المرضى ورمي القنابل على أجنحة المستشفى المكتظ، اضافة الى اطلاق النار على الناس من مسافات قريبة.

وتبنى تنظيم الدولة السلامية الهجوم من خلال وكالته الدعائية أعماق بعد ساعات على نفي طالبان مسؤوليتها.

لكن ناجين قالوا لفرانس برس ان المهاجمين كانوا يهتفون "تحيا طالبان" بلغة الباشتو، وهاجموا كل أجنحة المستشفى ما عدا اثنين يعالج فيهما عناصر من طالبان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب