محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اطفال من جنوب السودان في مخيم بيديبيدي في شمال اوغندا

(afp_tickers)

أعلنت وكالات تابعة للامم المتحدة الاثنين ان الحرب الأهلية في جنوب السودان أجبرت أكثر من مليون طفل على الفرار إلى الخارج فيما نزح 1,4 مليون طفل آخر في داخل هذا البلد.

ويشكل الاطفال 62% من اللاجئين الجنوب سودانيين البالغ عددهم 1,8 ملايين الذين استقروا في مخيمات للاجئين في إثيوبيا وكينيا وأوغندا المجاورة منذ اندلاع النزاع في نهاية 2013، بحسب بيان مشترك لمنظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين.

كما يقيم 1,4 ملايين طفل في مخيمات للنازحين داخل جنوب السودان.

وصرحت مديرة اليونيسف في شرق وجنوب افريقيا ليلى باكالا ان "مستقبل جيل كامل على المحك". واضافت في البيان "الواقع المروع هو اضطرار طفل من خمسة تقريبا في جنوب السودان الى مغادرة منزلهم، وهو يعكس مدى التدمير الذي يلحقه النزاع بالفئات الأكثر ضعفا في هذا البلد".

بعد عامين ونصف على استقلال جنوب السودان عن السودان في تموز/يوليو 2011، غرق البلد الحديث النشأة في 2013 في حرب اهلية واوقعت عشرات الاف القتلى. وتطال المجاعة الناجمة مباشرة عن النزاع أكثر من 100 ألف شخص في عدد من مناطق البلد وتهدد مليونا غيرهم.

واعلن مسؤول شؤون افريقيا في المفوضية العليا فالانتان تابسوبا في البيان "لا أزمة لاجئين تقلقني اليوم أكثر من جنوب السودان".

وأعلنت اليونيسف انها تسملت أكثر بقليل من نصف مبلغ 181 مليون دولار طلبتها لهذا العام، فيما أكدت المفوضية جمع 11% فحسب من 782 مليونا مطلوبة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب