Navigation

أكثر من 20 مليون إصابة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة

نقل مريض يعتقد أنه مصاب بكوفيد-19 إلى سيارة الإسعاف في كاليفورنيا في 29 كانون الأول/ديسمبر 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يناير 2021 - 19:29 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استهلت الولايات المتحدة العام 2021 الجمعة بتخطيها عتبة عشرين مليون إصابة مؤكدة بكوفيد-19، بحسب أرقام جامعة جونز هوبكنز المرجعية، في حين سلّط رأس السنة الضوء على صعوبات تواجهها البلاد في احتواء التفشي المتسارع للجائحة.

وأحصت الولايات المتحدة إلى الآن 20 مليونا وسبعة آلاف و149 إصابة و346 ألفا و408 وفيات جراء الجائحة، وفق تعداد للجامعة ومقرّها بالتيمور، ما يجعلها البلد الأكثر تسجيلا للوفيات وأيضا الإصابات متقدمة الى حد بعيد على الهند التي سجلت 10,3 ملايين إصابة.

وكانت البلاد قد سجّلت الأربعاء حصيلة قياسية للوفيات اليومية بكوفيد-19 بلغت 3900 حالة، في حين يعتقد الخبراء أن الأمور تتجّه للأسوأ مع ترقّب طواقم الرعاية الصحية طفرة في الإصابات والوفيات بعد انقضاء عطلة نهاية العام.

وحاليا يتلقى أكثر من 125 ألفا و300 مصاب بكوفيد-19 العلاج في المستشفيات الأميركية وفق بيانات مرصد "كوفيد تراكينغ برودجكت".

واستغرق بلوغ البلاد عتبة عشرة ملايين إصابة أشهرا عدة، لكنّ وتيرة تفشي الوباء تسارعت بشكل كبير في كانون الأول/ديسمبر.

وتخطّت الولايات المتحدة الأحد عتبة 19 مليون إصابة، وهو عدد يعادل إجمالي سكان ولاية نيويورك.

وتشهد الولايات المتحدة منذ الخريف تسارعا كبيرا في وتيرة تفشي الوباء، وقد فاقمتها الاحتفالات العائلية بعيد الشكر في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر وبعيدي الميلاد ورأس السنة في أواخر كانون الأول/ديسمبر، وذلك على الرغم من مناشدة السلطات للسكان عدم الاختلاط.

لكن الأميركيين يعوّلون على حملة تلقيح ضد كوفيد-19 انطلقت في 14 كانون الأول/ديسمبر، هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.

والجمعة بلغ عدد الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح نحو ثلاثة ملايين شخص، وفق مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها.

وتم تسليم أكثر من 12 مليون جرعة لقاح في الولايات المتحدة، وفق مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها، لكن مشاكل لوجستية وحالات الاكتظاظ في المستشفيات والعيادات أعاقت تلقيح طواقم الرعاية الصحية والسكان الأكثر ضعفا.

ولا يزال هذا الرقم بعيدا من الهدف الذي حدّدته إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الذي أعلن أن 20 مليون شخص سيتلقون اللقاح بحلول نهاية العام. ومطلع الأسبوع ندد الرئيس المنتخب جو بايدن بتأخر حملة التلقيح، لكنّه أعرب في مقابلة الخميس عن ثقته بتحسّن الآفاق المستقبلية.

- "نحن مدينون لهم" -

وقال بايدن الذي سيتولى الرئاسة في 20 كانون الثاني/يناير "أنا متفائل أكثر من أي وقت مضى (...) لدينا الفِرق الأكثر فاعلية في العالم".

وتابع الرئيس المنتخب "هناك الآن لقاحات متوافرة وستؤدي غرضها. علينا فقط أن نجد وسيلة لتسريع عملية توزيعها".

ويحض بايدن السكان على وضع الكمامات لإبطاء وتيرة تفشي الوباء، وأعلن أنه سيصدر أمرا يفرض إلزامية وضعها في الأماكن الخاضعة للتشريعات الحكومية على غرار الطائرات.

ووجّه بايدن ليلة رأس السنة تحية لطواقم الرعاية الصحية في الولايات المتحدة وقال "لقد وقفوا بالمرصاد وهم شجعان. لقد بذلوا الكثير من أجلنا، ونحن مدينون لهم".

وفي عهد ترامب اتّسمت توجيهات الإدارة الأميركية بالالتباس في ما يتعلّق بوضع الكمامات والتباعد الاجتماعي والإغلاق، وقد قلّل الرئيس المنتهية ولايته مرارا من خطورة الوباء على الرغم من التسارع الصاروخي في وتيرة تفشي الفيروس في البلاد.

وفي رسالة وجّهها ليلة رأس السنة نوّه ترامب بـ"معجزة طبية" على صعيد التلقيح ضد فيروس كورونا، وقال إن "مواطنينا الأكثر ضعفا يتلقون اللقاح، وملايين الجرعات يتم شحنها سريعا إلى كل أنحاء البلاد".

وعلى صعيد الدول الأكثر تضررا من الجائحة تأتي البرازيل خلف الولايات المتحدة مع 194 ألفا و949 وفاة من أصل سبعة ملايين و675 ألفا و973 إصابة، تليها الهند مع 148 ألفا و994 وفاة من أصل عشرة ملايين و286 ألفا و709 إصابات.

مشاركة