أعلنت الهيئة الإدارية للبرلمان الألماني الثلاثاء فرض غرامة مالية على حزب "البديل لألمانيا" اليميني المتطرف تتجاوز 400 ألف يورو لتلقّيه تمويلا غير شرعي لحملته للانتخابات المحلية.

وتلقى القيادي في الحزب يورغ ميوثن في عام 2016 والعضو غيدو رايل في عام2017 تمويلا من وكالة الإعلانات السويسرية "غول إيه جي"، علما بأنه يحظر على الأحزاب الألمانية تلقي أي تمويل من خارج الاتحاد الأوروبي.

وسويسرا الواقعة جغرافيا في قلب أوروبا ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وبناء على ذلك فرضت الهيئة الإدارية في البرلمان الألماني غرامة مالية قدرها 402900 يورو، تعادل ثلاثة أضعاف التبرعات المالية المخالفة.

ويُعتبر ميوثن ورايل من أبرز مرشّحي الحزب لانتخابات المجلس الأوروبي المقررة في أيار/مايو المقبل.

ويواجه "البديل لألمانيا" غرامات إضافية إذ إن تحقيقا يتناول القيادية في الحزب اليميني المتطرّف أليس فيدل التي يشتبه بتلقّيها 132 ألف يورو من جهة سويسرية.

ويرفض حزب "البديل لألمانيا" الذي تأسس قبل ست سنوات والمعادي للإسلام التعددية الثقافية وسياسات المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في ملف الهجرة ويعتبرها "خائنة".

وأحدث الحزب زلزالا سياسيا في ألمانيا بنيله 12,6 بالمئة من الأصوات في الانتخابات العامة التي أجريت في عام 2017 والتي فاز فيها بعشرات المقاعد في البرلمان الألماني.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك