محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار في مدينة الرقة السورية في 28 تشرين الاول/اكتوبر.

(afp_tickers)

أعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن الخميس أن أكثر من 400 مقاتل من مشاة البحرية الأميركية سيعودون قريباً إلى بلادهم بعد دعمهم قوات سوريا الديموقراطية في طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة في شمال سوريا.

وكتب المتحدث باسم التحالف الدولي ريان ديلون على حسابه على تويتر أن "أكثر من 400 عنصر من قوات مشاة البحرية الأميركية يستعدون للعودة إلى بلادهم بعد توفيرهم دعماً دقيقاً بالمدفعية لقوات سوريا الديموقراطية وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في عاصمته السابقة".

ووصلت وحدة مشاة البحرية المذكورة إلى سوريا في 15 أيلول/سبتمبر لتحل محل وحدة سابقة، وفق ما جاء في بيان للتحالف الدولي الذي أضاف أنه "بعد تحرير المدينة وفرار تنظيم الدولة الإسلامية، صدرت الأوامر لهذه الوحدة بالعودة".

وأوضح التحالف أنه "لن يتم ارسال وحدة بديلة".

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية الاثنين في تقرير أنه في 30 أيلول/سبتمبر الماضي كان هناك 1720 جندياً أميركياً في سوريا.

وبعد معارك استمرت أكثر من أربعة أشهر، سيطرت قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، بدعم من التحالف الدولي في 17 تشرين الأول/اكتوبر على مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية سابقاً في سوريا.

وكان مسؤول كردي أكد لوكالة فرانس برس أنه "سيكون هناك تعديل بخصوص تقديم الأسلحة إلى قوات سوريا الديموقراطية بعد القضاء على داعش".

وكانت تركيا أعلنت أنها تلقت تطمينات من البيت الأبيض بوقف تسليم الأسلحة لوحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، والتي تصنفها "ارهابية". وتحدث البيت الأبيض عن "تعديلات" متصلة بالدعم العسكري لشركاء واشنطن على الارض في سوريا بعد انتهاء معركة الرقة.

وأكد مدير العمليات في التحالف جوناثان براغا في البيان الخميس أن "مغادرة هؤلاء العناصر المتفوقين من مشاة البحرية إشارة إلى التقدم الكبير في المنطقة"، مضيفاً "نقلل من قواتنا المقاتلة حيث ينبغي ذلك، ولكن نواصل جهودنا لمساعدة الشركاء السوريين والعراقيين على الحفاظ على الأمن".

وأضاف "قواتنا المتبقية ستواصل العمل إلى جانب القوات الحليفة لهزيمة ما تبقى من تنظيم الدولة الإسلامية، ومنع أعادة ظهوره".

ويدعم التحالف الدولي بالغارات والمستشارين والسلاح قوات سوريا الديموقراطية في معاركها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والتي تتركز حالياً في ريف محافظة دير الزور (شرق) الشمالي الشرقي.

وعلى وقع الهزائم المتلاحقة التي مني بها الجهاديون وأدت لتقلص مناطق سيطرتهم، تراجعت وتيرة غارات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق بشكل كبير مؤخراً.

وأعلن التحالف الدولي في بيان ثان الخميس أن 801 مدني قتلوا من طريق الخطأ في غارات شنها في سوريا والعراق منذ بدء تدخله فيهما ضد تنظيم الدولة الإسلامية في صيف العام 2014.

لكن منظمات حقوقية تقدر ان العدد اكبر من ذلك بكثير. وغالباً ما ينفي التحالف الدولي تعمده استهداف مدنيين، ويؤكد اتخاذه كل الاجراءات اللازمة لتفادي ذلك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب