محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ممثلة الامم المتحدة الخاصة للاطفال فرجينيا غامبا في نيويورك في 14 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

نددت فرجينيا غامبا ممثلة الامم المتحدة الخاصة للاطفال الجمعة امام مجلس الامن الدولي بتعرض أكثر من 500 مدرسة لهجمات في دول تشهد نزاعات في العالم في غضون ستة أشهر فقط.

وصرحت غامبا "خلال الاشهر الستة الاخيرة، تعرضت أكثر من 500 مدرسة لهجوم ما يعني ان عدد العام" 2016 والذي بلغ 753 هجوما ضد مدارس ومستشفيات في عشرين دولة "سيتم تجاوزه على الارجح بحلول نهاية هذه السنة".

وكانت فرجينيا أعلنت عند تقديمها التقرير السنوي للامم المتحدة حول الاطفال والنزاعات المسلحة قبل أسبوع ان "الاطفال باتوا وقود النزاعات".

وأضافت انه بين نيسان/ابريل وحزيران/يونيو تعرضت 174 مدرسة لهجمات في جمهورية الكونغو الديموقراطية وغالبيتها في منطقة كاساي. كما أشارت الى استخدام مدارس لغايات عسكرية من قبل قوات الامن والمتمردين في غالبية النزاعات التي تشهدها الدول.

في شهادة مؤثرة أمام مجلس الامن الدولي دعت جوي بشارة احدى فتيات شيبوك اللواتي خطفن في نيجيريا في العام 2014 بأيدي حركة بوكو حرام وتمكنت من الفرار الحكومات الى "حماية المدارس".

وقالت بشارة وهي تروي تجربتها "على الحكومات حماية المدارس ليتمكن الطلاب من تحصيل العلم وتغيير العالم"، مضيفة "اذا لم تتوفر حماية للمدارس فسنخسر اجيالا. بدون حماية لا يمكننا الدراسة وكل هذه الاحلام والامال ستتبدد وهذا يسيء الى مستقبل الدول".

وتدرس بشارة الطب حاليا في الولايات المتحدة حيث لجأت بعد فرارها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب