محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المرشح الجمهوري للانتخابات الاميركية دونالد ترامب في مؤتمر صحافي في واشنطن في 21 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما انتقادات شديدة للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية دونالد ترامب، منددا بمواقفه حيال النووي ومعتبرا أنه "لا يعرف الكثير" بالسياسة الخارجية.

وسئل الرئيس الأميركي في مؤتمر صحافي في ختام قمة الأمن النووي في واشنطن، حول التصريحات التي صدرت مؤخرا عن ترامب وقال فيها إنه ربما حان الوقت كي تدافع اليابان وكوريا الجنوبية عن نفسيهما وحيدتان، وتشجعيهما للحصول على سلاح نووي.

وقال أوباما من دون ذكر اسم ترامب "ماذا تعني لنا التصريحات التي أشرتم إليها؟ تعني أن الشخص الذي تلفظ بها لا يعرف كثيرا بالسياسة الخارجية أو بالسياسة النووية أو بشبه الجزيرة الكورية أو بالعالم بشكل عالم".

وأكد أن التصريحات الأخيرة لقطب الأعمال نوقشت على هامش القمة من قبل زعماء أجانب، وذكرت بأن الناس "مهتمون بالانتخابات الأميركية".

وقال أوباما إن "تحالفنا مع اليابان وكوريا الجنوبية هو في قلب سياستنا" الدفاعية و"عنصر مركزي لسياستنا في آسيا".

وأضاف "لا يمكن اللعب بذلك"، مؤكدا "نحن لا نريد أي شخص في المكتب البيضاوي لا يعترف بالأهمية" الاستراتيجية للولايات المتحدة في آسيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وكان ترامب قال الأسبوع الماضي في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" ردا على سؤال عما إذا كان ينبغي السماح لليابان بامتلاك أسلحة نووية لحماية نفسها من كوريا الشمالية، إن الوضع سيكون مقبولا.

وقال "هل من الافضل أن تمتلك كوريا الشمالية (تلك الأسلحة) واليابان تجلس هناك مع الأسلحة نفسها؟ قد يكون هذا هو الأفضل في تلك الحالة".

وأكد ترامب انه سيسحب القوات الأميركية من اليابان وكوريا الجنوبية ما لم يقدم البلدان زيادة كبيرة لمساهماتهما لواشنطن من اجل الوجود العسكري العسكري الاميركي على اراضيهما. وقال "لا يمكننا أن نتحمل خسارة مبالغ كبيرة من مليارات الدولارات على كل هذا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب