محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة أرشيفية لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 6 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اتّفقت الولايات المتحدة وروسيا على وقف إطلاق النار في جنوب سوريا ابتداءً من ظهر الأحد، وفق ما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة في هامبورغ.

وقال لافروف "اليوم في عمان، اتّفق خبراء روس واميركيون وأردنيون على مذكرة تفاهم لإقامة منطقة خفض تصعيد" في درعا والقنيطرة والسويداء.

وأكّد أنّ "وقفاً لإطلاق النار سيُطبّق في هذه المناطق ابتداءً من ظهر 9 تموز/يوليو بتوقيت دمشق".

وناقشت روسيا، حليفة الرئيس السوري بشار الاسد، هذا العام مع تركيا وايران إقامة أربع مناطق "خفض تصعيد" في سوريا.

ولم تُثمر المفاوضات التي جرت في أستانا هذا الأسبوع اتفاقاً على حدود تلك المناطق والقوات التي ستُسيّر دوريات فيها.

وقال لافروف إنّ قوات الشرطة العسكرية الروسية ستشرف على وقف النار المقرر أن يبدأ الأحد "بالتنسيق مع الاردنيين والاميركيين".

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً منذ 2014 لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق المجاورة.

من جهته، أكّد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني الجمعة التوصل إلى هذا الاتفاق بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا في عمان.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عن المومني قوله "تم الاتفاق بين المملكة الأردنية الهاشمية والولايات المتحدة الأميركية وجمهورية روسيا الاتحادية اليوم على ترتيبات لدعم وقف اطلاق النار في جنوب غرب سورية، يعمل به اعتبارا من يوم بعد غد الاحد".

واضاف "وفقا لهذه الترتيبات التي تم التوصل إليها في عمان، سيتم وقف اطلاق النار على طول خطوط تماس اتفقت عليها قوات الحكومة السورية والقوات المرتبطة بها من جانب، وقوات المعارضة السورية المسلحة".

واوضح المومني ان "الاطراف الثلاثة اتفقت على ان يكون وقف النار هذا خطوة باتجاه الوصول الى خفض دائم للتصعيد في جنوب سورية، ينهي الأعمال العدائية ويعيد الاستقرار ويسمح بوصول المساعدات الانسانية الى هذه المنطقة المحورية في سوريا".

وخلص المومني إلى أنّ "الدول الثلاث أكدت أن هذه الترتيبات ستسهم في إيجاد البيئة الكفيلة بالتوصل الى حل سياسي دائم للأزمة، كما أكدت التزامها العمل على حل سياسي عبر مسار جنيف وعلى أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2254) وبما يضمن وحدة سوريا واستقلالها وسيادتها".

من جهته، رحب وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بالاتفاق بين البلدين قائلاً "إنه المؤشر الأوّل إلى أنّ الولايات المتحدة وروسيا قادرتان على العمل معاً في ما يتعلق بسوريا".

لكنّ دبلوماسياً أميركياً كبيراً في وزارة الخارجية أقرّ بأنّ الولايات المتحدة تبقى "متواضعة" و"واقعية" في أهدافها نظراً إلى فشل عمليات وقف إطلاق النار السابقة التي تفاوضت واشنطن وموسكو في شأنها. وأقرّ أيضاً بأنّ "سياق العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا صعب" لكن "لدينا شعور ولديهم شعور بأنه إذا أردنا حلاً للنزاع السوري، فيجب علينا أن نكون منخرطَين معا".

مب-فل/كط-ج ب/اش. جص

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب