Navigation

إدخال المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني المستشفى بعد تعرضه "لتسمم"

صورة مؤرخة في 29 شباط/فيراير 2020 للمعارض أليكسي نافالني في موسكو afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أغسطس 2020 - 08:43 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أدخل أبرز معارض روسي أليكسي نافالني العناية المركزة في أحد مستشفيات سيبيريا بعدما تعرض "لتسمم"، بحسب ما أعلنت الناطقة باسمه الخميس.

وقد أدخل نافالني وهو محامٍ يبلغ 44 عاما وناشط مناهض للفساد ومن بين أشد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين، مستشفى في مدينة أومسك بعدما فقد وعيه خلال رحلة بين سيبيريا وموسكو حين قامت الطائرة بهبوط اضطراري بسبب تدهور وضعه الصحي بشكل مفاجئ.

وقالت الناطقة باسمه كيرا يارميش على "تويتر" إن نافالني أدخل غيبوبة ووصل على جهاز تنفس اصطناعي وتجرى حاليا الاختبارات والفحوص اللازمة.

وأضافت "تعرض أليكسي لتسمم. وهو الآن في العناية المركزة".

وأوضحت لإذاعة "إيكو أوف موسكو"، "أنا متأكدة من أنه تسميم متعمد".

وقد أفادت وكالة الانباء الرسمية "تاس" أن نافالني موجود في وحدة العناية المركزة لمرضى التسمم في مستشفى اومسك للطوارئ في سيبيريا.

وقال رئيس الأطباء في المستشفى ألكسندر موراكوفسكي لوكالة "تاس"، "إنه في حال خطرة".

وأشارت يارميش إلى أنه تم استدعاء الشرطة إلى المستشفى بناء على طلبهم.

وكتبت على "تويتر"، "نعتقد أن أليكسي تعرض للتسميم عبر مادة مزجت في الشاي الذي كان يحتسيه. لان ذلك كان المشروب الوحيد الذي احتساه في الصباح".

وغرّد رئيس الدائرة القانونية لمؤسسة مكافحة الفساد التي يرأسها نافالني، فياتشيسلاف غيمادي أنه "لا شك أن نافالني قد تعرض للتسميم بسبب منصبه ونشاطه السياسي".

وأوضح أن محامي نافالني طالبوا بفتح تحقيق في محاولة اغتيال شخصية عامة.

وقد تعرض نافالني في السابق لهجمات جسدية، وهو الأحدث بين مجموعة كبيرة من منتقدي الكرملين الذين تعرضوا لتسميم واضح.

وفي العام 2017، أصيب نافالني بحروق في عينه بعد رشه بمادة معقمة عند خروجه من مكتبه عام 2017.

وفي آب/أغسطس من العام الماضي، أصيب نافالني بطفح جلدي وتورم في وجهه فيما كان محتجزا في مركز للشرطة يمضي عقوبة قصيرة بسبب دعوته إلى احتجاجات غير قانونية.

-"فقد الوعي بعد الاقلاع"-

نقل نافالني إلى المستشفى حيث قال الأطباء إنه أصيب برد فعل تحسسي لكنه طلب إجراء تحقيق في حالة تسمم.

وقالت يارميش لإذاعة "إيكو أوف موسكو"، "تم تسميمه في مركز احتجاز الشرطة. أنا متأكدة من أن الامر نفسه حدث الآن. إنها أعراض مختلفة، من الواضح أنه تم استخدام دواء مختلف".

وأضافت للإذاعة أنها التقت نافالني للذهاب إلى المطار في مدينة تومسك السيبيرية صباح الخميس وكان يبدو "على ما يرام".

وتابعت "لم يشرب إلا شاي أسود في المطار. مباشرة بعد إقلاع الطائرة، فقد وعيه".

ونشر شاهد عيان صورة على وسائل التواصل الاجتماعي لنافالني وهو يشرب من كوب ورقي في مقهى أحد المطارات.

كما بثت قناة "رين تي في" مقطع فيديو تم تصويره من الطائرة يظهر نافالني وهو ينقل على نقالة إلى سيارة إسعاف.

ويسافر نافالني، المحامي الصريح ذو الشخصية الجذابة عبر البلاد للترويج لاستراتيجية تصويت تكتيكية لمعارضة المرشحين المؤيدين لبوتين في أكثر من 30 من الانتخابات الإقليمية في أيلول/سبتمبر.

وغالبا ما يتعرض نافالني وأنصاره وأفراد عائلاتهم لتوقيفات ومداهمات وضغوط من الشرطة في كل أنحاء روسيا.

وهو سجن مرات عدة لتنظيمه احتجاجات غير قانونية.

وقالت يارميش إنهم كانوا في رحلة عمل إلى تومسك.

وغرد السفير الأميركي السابق في موسكو مايكل ماكفول "نصلي من أجل أن يكون نافالني على ما يرام".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.