محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في المقبرة العسكرية في جبل هرتزل في القدس أثناء مشاركته في إحياء الذكرى 22 لاغتيال سلفه اسحق رابين في 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

أحيت إسرائيل الأربعاء الذكرى السنوية الـ22 لاغتيال رئيس وزرائها الأسبق اسحق رابين في حفل تأبيني اقيم على جبل هرتزيل في القدس وشارك فيه خصوصا الرئيس رؤوفين ريفلين الذي وصف الجريمة بانها "إحدى اخطر الازمات" التي مرت في تاريخ الدولة العبرية.

ورابين الذي وقّع اتفاقات اوسلو مع الفلسطينيين اغتيل على ايدي يهودي متطرف في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1995 اثناء القائه خطابا خلال تظاهرة من اجل السلام جمعت يومها الآلاف في وسط تل أبيب.

واغتيل رابين على يد اليميني المتطرف يغال عمير الذي يمضي حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة والذي قال انه اقدم على فعلته بسبب رفضه اتفاقات اوسلو التي كوفئ عليها رابين مع وزير خارجيته في حينه شيمون بيريز والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات بتقاسم جائزة نوبل للسلام للعام 1994.

وقال ريفلين في كلمة القاها في حفل التأبين الذي اقيم في المقبرة العسكرية بجبل هرتزل ان اغتيال رابين كان "إحدى اخطر الازمات" التي واجهتها الديموقراطية في اسرائيل.

واضاف ان هذه الجريمة مثّلت "خطرا حقيقيا"، مشددا على ان "الديموقراطية الحقّة يجب ان تعترف باختلاف الآراء".

من جهته دعا رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو خلال جلسة خاصة عقدها الكنيست الاسرائيلي الى "المصالحة والوحدة الوطنية".

واضاف ان "العنف يكون خاطئا عندما يستهدف مسؤولين على رأس الدولة منتخبين رسميا".

ولطالما واجه نتانياهو وحزبه الليكود اليميني اتهامات بالمشاركة في حملة التحريض التي سبقت اغتيال رابين لكن رئيس الوزراء ينفي دوما هذه الاتهامات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب