محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سفير اسرائيل في الامم المتحدة دان دانون في نيويورك في 26 كانون الثاني/يناير 2016

(afp_tickers)

رفضت إسرائيل طلبا من الأمم المتحدة بالإفراج عن موظف فلسطيني في المنظمة الدولية متهم بالعمل لصالح حركة حماس، بحسب ما أعلنت الخميس البعثة الإسرائيلية في الأمم المتحدة.

ووفقا للبعثة، فقد وجه الجهاز القضائي في الأمم المتحدة رسالة إلى السفير الإسرائيلي داني دانون في هذا الخصوص.

وأكدت الرسالة أن وحيد البرش، وهو مهندس يعمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في قطاع غزة، "يتمتع بحصانة" تحميه من أي اعتقال أو ملاحقة قضائية في إطار مهمته كموظف في الأمم المتحدة.

كما تطالب الرسالة السماح لمسؤولين من الأمم المتحدة بزيارته في السجن.

من جهته، رد دانون على الرسالة قائلا "نحن لا نعطي حصانة لإرهابيين يحاولون إيذاء مواطنينا"، مشيرا إلى أن "إسرائيل تمتثل للقانون، وسنواصل القيام بذلك في هذه الحالة".

ودعا السفير الإسرائيلي الأمم المتحدة والمنظمات الدولة الأخرى إلى تنفيذ إصلاحات، خصوصا حيال تعيين موظفين محليين.

وأكد دانون أنه "يجب مراقبة كل دولار ينفق وكل عملية توظيف محلية من قبل منظمة دولية للتأكد من أنها تساهم في مساعدة شعب غزة وليس تمويل أنشطة إرهابية".

وأعلنت السلطات الاسرائيلية اعتقال البرش في 16 تموز/يوليو الماضي.

ووجهت إليه محكمة إسرائيلية تهمة نقل نحو 300 طن من أنقاض مشاريع برنامج الامم المتحدة الإنمائي، لبناء مرسى لصالح الجناح العسكري لحركة حماس في القطاع.

ورفضت الأمم المتحدة تلك الاتهامات قائلة إن "الركام محط السؤال نقل إلى وجهته وفقا لتعليمات مكتوبة من وزارة الأشغال العامة والإسكان في السلطة الفلسطينية".

ويعتمد اكثر من ثلثي سكان القطاع المحاصر وعددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الانسانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب