هدمت القوات الإسرائيلية الأربعاء منزل فلسطيني قُتل في كانون الأول/ديسمبر أثناء محاولة اعتقاله للاشتباه بتنفيذه عملية إطلاق نار ضد إسرائيليين.

وأصيب سبعة إسرائيليين في العملية التي وقعت في التاسع من كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، بالقرب من مستوطنة "عوفرا" في الضفة الغربية المحتلة، بينهم امرأة حامل وضعت مولودها مبكرا.

وقتلت قوات الأمن الإسرائيلي المشتبه به صالح البرغوثي في 12 كانون الأول/ديسمبر أثناء محاولة اعتقاله.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مسؤولي حرس الحدود ووزارة الدفاع "قاموا الأربعاء بهدم الشقة التي كان يعيش فيها صالح البرغوثي" في قرية كوبر شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وسبق أن هدمت شرطة حرس الحدود منزل عاصم، شقيق صالح البرغوثي في القرية ذاتها في السابع من آذار/مارس المنصرم.

ويخضع عاصم البرغوثي حاليا للمحاكمة في مقتل جنديين إسرائيليين في عملية إطلاق نار منفصلة وقعت في 13 كانون الأول/ديسمبر في موقع قريب من موقع تنفيذ عملية "عوفرا" التي يتهم أنه ساعد شقيقه صالح في تنفيذها.

وأعلن الجناح العسكري لحركة حماس الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة أن صالح البرغوثي من كوادرها.

وتقوم إسرائيل بشكل منتظم بهدم منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات ضد مواطنيها.

وتقول إن هذا الإجراء يمثل رادعًا للعمليات المستقبلية، في الوقت الذي تدين فيه جماعات حقوق الإنسان هذه العمليات وتصفها بالعقاب الجماعي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك