رفع طيار روسي إلى مصاف الأبطال في بلاده الخميس بعد نجاحه في الهبوط بسلام بطائرة إيرباص تقل أكثر من 230 شخصا في حقل ذرة خارج موسكو الخميس بعد أن تضررت إثر اصطدامها بسرب من الطيور.

وكانت طائرة الإيرباص "ايه321" التابعة لشركة طيران "اورال ايرلاينز" وتقل 226 مسافرا وطاقما من سبعة أفراد، أقلعت من مطار زوكوفسكي في موسكو، بحسب وكالة روزافياتسيا للنقل الجوي.

واصطدمت الطائرة بالسرب بعيد إقلاعها وقد سُحب عدد من الطيور إلى محرّكيها ما أدى إلى تضررها، فقرر الطيار الهبوط فورا.

وأوضحت الوكالة أن الطائرة هبطت في حقل ذرة على بعد كيلومتر واحد من مدرج المطار، فيما كانت سرعة هبوطها تتراجع ومحركاتها متوقّفة ومنظومة الهبوط عالقة.

وأجلت السلطات الروسية الركاب بواسطة سلالم الطوارئ، وتم نقل بعضهم للمستشفى فيما توجه الباقون إلى المطار.

وأكدت وزارة الصحة نقل 23 شخصا إلى المستشفى بينهم تسعة أطفال، لكن دون أن تشير إلى وجود إصابات بالغة بين الركاب.

وأوضحت أن راكبة واحدة عمرها 69 عاما تعاني إصابات متوسطة وتحتاج للبقاء في المستشفى لفترة أطول.

وقالت ايرينا اوساشيفا للتلفزيون المحلي "كل شيء حدث في ثوانٍ قليلة ... أقلعنا وهبطنا".

أما سفيتلانا بابينا فقالت إنّ صوت الطيور كان يمكن سماعه من داخل الطائرة وإنّ المحركات بدأت في إصدار "أصوات غريبة".

وصرّحت لوكالة أنباء ريا نوفوتسي "يجب أن نحيي الطيار، في هذه الظروف هبط بأقصى رفق ممكن".

وقالت اولغا لصحيفة كومسومولسكايا برافدا إنّ "الجميع على قيد الحياة. الطيار عبقري"، مشيرة إلى أنّ الركاب صفقوا كثيرا للطيار فور الهبوط.

وتمت الإشادة على نطاق واسع بالطيار دامير يوسوبوف (41 عاما) المولود في إيكاترينبرغ على سرعة بديهته.

وقال يفغيني كويفاشيف حاكم مدينة إيكاترينبرغ إنّ "طاقم رحلة اورال ايرلاينز أظهروا مهارة رائعة وهدوء أعصاب".

وتابع أن "الطيار وفريقه أنقذوا 233 روحا. أنهم أبطال".

بدوره، أشاد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "بالطيارين الأبطال" الذين هبطوا بالطائرة دون أن تتحطم.

وأمر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف وزارة النقل بتخصيص مكافآت حكومية لطاقم الطائرة، مؤكدا أن ما قاموا به "يستحق أعلى درجات الإشادة".

ووصفت وسائل الإعلام الروسية الهبوط بأنه "معجزة" وشبّهته بهبوط الطيار الأميركي تشلسي "سالي" سالنبرغر عام 2009 بطائرة معطّلة تابعة للخطوط الأميركية في نهر هادسن بعد اصطدامها بسرب من الطيور.

- مكبات نفايات قرب المطارات؟ -

وقالت لجنة التحقيق الروسية إنّها فتحت تحقيقا في الحادث.

ونشرت اللجنة على صفحتها الالكترونية مقطع فيديو يظهر الطائرة متوقفة في حقل الذرة وهيكلها ملتصق بالأرض وسلالم الطوارئ مفتوحة. كما يمكن رؤية المحققين يتفقدون قمرة القيادة من الداخل.

وكانت الطائرة في طريقها إلى سيمفيروبول كبرى مدن منطقة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014 والتي تعتبر مقصدا سياحيا شهيرا للروس خلال الصيف.

ويقع مطار زوكوفسكي الذي أقلعت منه الطائرة على بعد 40 كلم جنوب شرق موسكو، وقد تم افتتاحه في العام 2016 كرابع مطار دولي في العاصمة بعد أن كان مركز اختبار للطيران خلال الحقبة السوفياتية.

وأشار عدة خبراء إلى مشكلة متنامية متعلقة بتجمع الطيور في مكبات نفايات مخالفة قرب مطارات موسكو.

وقال خبير أمن الطيران الكسندر رومانوف لوكالة ريا نوفوتسي إنّ "المشكلة مع الطيور تزداد صعوبة".

وتابع أن "بين الأمور الأخرى، مكبات النفايات المنتشرة في انتهاك لجميع القواعد" المعمول بها في مجال سلامة الطيران.

وقال سكان قرب زوكوفسكي إنّ طيور النورس تتجمع باستمرار قرب مكب غير قانوني بين المطار ونهر موسكو.

لكن سلطات المدينة أكدت عدم وجوب مكبات نفايات قرب المطار وأوضحت أن أقرب مكب يبعد 14 كلم.

وكانت سمعة روسيا سيئة في ما يتعلّق بحوادث الطائرات، لكنّ سجلها في مجال سلامة الطيران تحسن كثير خلال السنوات الأخيرة.

ووقعت أخر حادثة كبيرة في روسيا في أيار/مايو الفائت، حين اشتعلت النيران في طائرة ايروفلوت لدى هبوطها الاضطراري في مطار شيريميتييفو بموسكو ما أسفر عن 41 قتيلا.

وكانت الطائرة متوجهة الى مدينة مورمانسك الروسية وعلى متنها 73 راكبا فصلا عن خمسة من افراد الطاقم، عندما وقع الحادث وأجبرت على العودة لتشتعل فيها النيران اثناء هبوطها.

وصرّح قبطان الطائرة دينيس إفدوكيموف لوسائل الإعلام الروسية أن الطائرة وهي من طراز سوخوي سوبرجيت 100، قامت بعملية هبوط اضطراري بعدما تعطل عمل أجهزتها إثر إصابتها بصاعقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك