محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اجهزة الاسعاف والامن في موقع مترو في غرب لندن شهد حادثا امنيا ايضا في 15 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

اصيب عدة اشخاص بجروح السبت بعدما صدمتهم سيارة قرب متحف التاريخ الطبيعي في لندن، بحسب ما أعلنت الشرطة مشيرة إلى أنها اوقفت رجلا.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شخصا مثبتا على الأرض قرب سيارة سوداء تعرض غطاء محركها إلى أضرار كبيرة.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان الحشود في هذه المنطقة السياحية المكتظة في ساوث كينسنغتون والتي تضم ايضا متحف "فيكتوريا اند البرت" ومتحف العلوم، اصيبوا بالذعر وفروا من المكان. ونقلت بعض وسائل الإعلام عن شهود إنهم سمعوا صوتا قويا.

من جهته، أكد متحدث باسم الشرطة أن الوقت لا يزال مبكرا لتحديد إن كان الحادث مرتبطا بالإرهاب.

وانتشرت الشرطة في الموقع الذي تم تطويقه.

ولا تزال الاجراءات الامنية مشددة في بريطانيا التي شهدت خمسة هجمات ارهابية في ستة اشهر بينها اربعة في لندن وواحد في مانشستر، ادت الى مقتل 35 شخصا.

وفي ثلاثة من اعتداءات لندن استخدمت مركبة دهست المارة.

وأعلن داونينغ ستريت أنه يتم إطلاع رئيسة الوزراء تيريزا ماي على التطورات بشكل مستمر.

وأعلنت شرطة العاصمة انه تم ابلاغها عند الساعة 13,21 ت غ اثر تقارير عن حادث دهس.

وأفادت الشرطة في بيان ان "عددا من المارة اصيبوا بجروح. وتم توقيف رجل في المكان".

واضافت "يجري التحقيق في ظروف ودوافع" الحادث.

وقالت شاهدة عرفت عن نفسها باسم كايتي لإذاعة "ال بي سي لندن" إنها شاهدت شخصين تعرضا إلى الدهس، احدهما صبي أصيبت ساقه وامرأة لم تكن تتحرك.

وقال متحدث باسم متحف التاريخ الطبيعي لوكالة فرانس برس "يمكنني التأكيد أن سيارة دهست مارة" قرب المتحف.

واورد شاهد اسمه ليوناردو لوكالة فرانس برس "كنت قرب محطة +ساوث كين+ وكان هناك العديد من عناصر الشرطة. وفجأة، صرخت احداهم داعية الناس إلى الهرب، فركض الجميع مذعورين وهم يصرخون".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب