تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إصابة عدد من الصحافيين خلال تظاهرات حركة "السترات الصفراء" في باريس

متظاهر من حركة "السترات الصفراء" يعيد رمي قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها قوات الأمن في جادة الشانزيليزيه في 8 كانون الأول/ديسمبر 2018

(afp_tickers)

أصيب عدد من الصحافيين خلال تظاهرات حركة "السترات الصفراء" السبت في باريس، حيث تعرّض ثلاثة منهم لطلقات "فلاش بول" (سلاح غير فتاك تستخدمه الشرطة)، بحسب إفادات نشرتها وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

وتعرّض صحافيان تابعان لصحيفة "لو باريزيان" لطلقات "فلاش بول" في جادة الشانزيليزيه حيث أصيب الأول في رقبته والثاني في ركبته، بحسب ما أوردت الصحيفة.

ونُقل الأول إلى المستشفى للمعاينة. وأعلن على تويتر أن رجل الأمن الذي أصابه من مسافة قريبة عاد واعتذر منه. ونقلت الصحيفة عنه قوله "لقد غضبت جداً، وخلعت كل تجهيزات الحماية التي كنت أضعها وتوجّهت نحوه لكي أقول له إنه أصابني للتوّ من الخلف من مسافة قريبة في الرقبة... أعتقد أنّه خشي أن يكون قد قتلني لأنني سقطت أرضاً خلال ثوان. قال لي +أنا آسف كنت أستهدف شخصاً آخر".

كذلك أفاد صحافي في الوكالة الإذاعية "آ 2 بي أر أل"، وقد دعم أقواله بصورة لإصابته، أنّ شرطياً أصابه بواسطة السلاح نفسه "علماً أن شارتي الصحافية كانت ظاهرة".

كذلك أكّد مراسلون آخرون أنهم تعرضوا لاعتداءات من قبل مخرّبين ومتظاهرين خلال التحرّك الرابع لمحتجي "السترات الصفراء" والذي تخلّلته مواجهات وأعمال عنف في نقاط عدة من العاصمة الفرنسية.

وقال العديد من الصحافيين إن قوات الأمن صادرت معدات الحماية التي كانت بحوزتهم ما عرّضهم لمخاطر جسدية.

وعلى تويتر أعلنت المصورة الحربية فيرونيك دو فيغوري، التي نالت هذا العام جائزة مهرجان "فيزا" للصور الصحافية، أنّ قوات الأمن "سرقت الخوذ والأقنعة الواقية لأنني كنت ألتقط صورة"، وذلك بعيد تعرّضها للغاز المسيل للدموع من دون أي تكون بحوزتها أي وسيلة حماية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك