محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جريح فلسطيني بعد اصابته برصاص الجيش الاسرائيلي بعد محاولته طعن جندي ويبدو على وسطه ما يشتبه بانه حزام ناسف في 15 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة برصاص الجيش الاسرائيلي بعدما حاول طعن جندي اسرائيلي شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، حسب ما افاد شهود عيان ومصادر طبية فلسطينية.

والتقطت للشاب بعد اصابته صور يظهر فيها وهو يضع ما يشتبه بانه حزام ناسف على وسطه.

وقال شهود عيان ان "الشاب تقدم من أحد الجنود الذين انتشروا عند تقاطع طرق شمال مدينة رام الله حيث اندلعت مواجهات، وحاول طعنه أربع مرات". واضافوا "عند محاولته الهرب أطلق الجنود عليه النار".

وذكرت الشرطة الاسرائيلية في بيان أن أحد "حرس الحدود تعرض للطعن على يد فلسطيني خلال اعمال عنف بالقرب من رام الله". واضافت ان الشرطي "اصيب اصابة طفيفة ونقل الى المستشفى".

وقال البيان ان "الجنود اطلقوا النار على المشتبه به واصابوه ونقل بواسطة الهلال الاحمر الفلسطيني".

واظهر مقطع فيديو، صوره صحافي في المنطقة، الشاب وهو يقف على بعد امتار بعد محاولة الطعن، واطلاق ثلاث رصاصات عليه اردته ارضا.

ونقل الشاب بواسطة سيارة اسعاف فلسطينية الى مشفى في رام الله، وذكرت مصادر طبية ان حالته في غاية الخطورة.

وحاول الجيش الاسرائيلي منع سيارات الاسعاف من نقل المصاب، بهدف اعتقاله، مصادرا مفاتيح ثلاث سيارات اسعاف تواجدت بالقرب منه، غير ان رجال الاسعاف حملوه وساروا به ثم نقلوه بسيارة.

وقال شهود في الموقع، ان طاقم سيارة اسعاف اسرائيلية عالج ميدانيا أحد الجنود ثم نقل.

وتواصلت الاحتجاجات الفلسطينية الجمعة التي اندلعت قبل اسبوع ردا على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية ان مشافيها تعاملت اليوم الجمعة مع 56 اصابة في الضفة الغربية، منها 48 اصابة بالرصاص الحي او المطاطي، اضافة الى 50 اصابة بالرصاص الحي في غزة، اربع منها في حالة الخطر.

وحسب وزارة الصحة فان هذه الاصابات وقعت في غزة، ورام الله، وطولكرم، وطوباس، ونابلس، وبيت لحم، ومدينة الخليل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب