محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يرفعون لافتة كتب عليها بالتركية "اطلقوا سراح المدافعين عن الحقوق" خلال وقفة احتجاجية امام محكمة في اسطنبول اثناء محاكمة 11 ناشطا حقوقيا في 25 ت1/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

وافقت محكمة في اسطنبول مساء الاربعاء على منح إطلاق سراح مشروط لثمانية ناشطين حقوقيين يحاكمون بتهم ارهابية، بينهم مديرة فرع منظمة العفو الدولية (امنستي) في تركيا أديل ايزر ومواطن الماني وآخر سويدي.

بالمقابل أمرت المحكمة بالابقاء على رئيس فرع أمنستي في تركيا تانر كيليش قيد التوقيف. ويحاكم كيليش بتهمة "الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح"، في حين يحاكم الثمانية الباقون بتهمة "دعم منظمة إرهابية مسلحة"، في قضية تثير قلق المجتمع الدولي.

ومن المفترض تنفيذ قرار المحكمة واطلاق سراح الموقوفين الثمانية ليل الاربعاء.

وقال الامين العام لأمنستي سليل شيتي في بيان تعليقا على القرار "اليوم، أخيرا، نحتفل بان اصدقاءنا وزملاءنا سيتمكنون من العودة الى اقاربهم والنوم في أسرّتهم"، مشددا على ان هذه الفرحة "ينغّصها بقاء (كيليش) قيد التوقيف".

اما المتهمان الاجنبيان اللذان يحاكمان في هذه القضية وهما الالماني بيتر شتودنتر والسويدي علي قراوي فيمكنهما مغادرة تركيا لأن قرار اطلاق سراحهما لم يقيّد بشرط المنع من السفر، بحسب وكلاء الدفاع عنهما.

وخلال جلسة الاربعاء نفى المتهمون الواحد تلو الآخر الاتهامات الموجهة اليهم.

وكانت منظمة العفو نفت الاتهامات الموجهة الى الموقوفين مؤكدة انها اتهامات "لا أساس لها" ونددت بمحاكمة تهدف الى ترهيب الناشطين الحقوقيين في تركيا وذلك وسط تراجع الحريات في البلاد منذ محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2015.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب