محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود يزيلون حاجزا أقامه أنصار المرشح عن تحالف المعارضة ضد الدكتاتورية سلفادور نصرالله مطالبين بإعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية، في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

اعلنت حكومة هندوراس حال الطوارئ ليل الجمعة السبت لوضع حد للتظاهرات التي تنظمها المعارضة في جميع أنحاء البلاد احتجاجا على "التلاعب" بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد.

وأوضح متحدث باسم الحكومة خورخي رامون إيرنانديز ألثيرو أن المرسوم الذي صادق عليه الرئيس المنتهية ولايته خوان أورلاندو إيرنانديز "يحد لفترة عشرة أيام (...) حرية تنقل الأشخاص" بين الساعة 18,00 والساعة 6,00.

وبعد خمسة أيام على الانتخابات الرئاسية، لم يعرف بعد اسم الفائز فيها إذ أعلنت اللجنة الانتخابية عن إعادة تعداد الأصوات في بعض المحاضر التي تطرح خلافا.

وبحسب آخر الأرقام الصادرة الجمعة، فإن الرئيس المحافظ المنتهية ولايته يتصدر بحصوله على 42,92% من الأصوات، مقابل 41,42% لمنافسه اليساري سلفادور نصرالله، النجم التلفزيوني والحديث على عالم السياسة، وفق نتائج جزئية بعد فرز 94,31% من الأصوات، أعلنتها المحكمة العليا الانتخابية.

ونزل أنصار سلفادور نصرالله (64 عاما) من تحالف المعارضة ضد الدكتاتورية إلى الشارع منذ مساء الأربعاء والخميس استجابة لنداء المرشح الذي يعتبر أنه حرم من الفوز ويطالب بإعادة فرز جميع الأصوات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب