محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء يتلقون مساعدات لدى وصولهم إلى قاعدة طرابلس البحرية في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2017 بعد إنقاذهم في البحر

(afp_tickers)

أعلن مسؤول في البحرية الليبية الأربعاء عن إغاثة حوالى 300 مهاجر قبالة السواحل الليبية إلى شرق طرابلس فيما كانوا يحاولون العبور إلى أوروبا.

وقال المتحدث باسم البحرية العميد أيوب قاسم إنه "تم فجر الثلاثاء 31 تشرين الاول/أكتوبر إنقاذ 299 مهاجرا بينهم أربعون امرأة و19 طفلا كانوا على متن قاربين مطاطيين بدون محركات".

وأشار إلى أن "عملية الإنقاذ تمت من قبل زورق تابع (...) لحرس السواحل قطاع طرابلس قبالة زليتن شرق طرابلس".

وأوضح أن "المهاجرين غير الشرعيين من جنسيات إفريقية مختلفة وتم التوجه بهم إلى قاعدة طرابلس البحرية".

وختم أنه "تم تسليمهم إلى مركز إيواء تاجوراء التابع لجهاز مكافحة الهجرة في طرابلس بحضور المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية والهيئة الطبية الدولية" مؤكدا أنه "تم تقديم المساعدات الإنسانية والطبية اللازمة لهم.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 أصبحت مدينة صبراتة الواقعة على مسافة 170 كلم غرب طرابلس، نقطة الانطلاق الرئيسية للهجرة غير الشرعية مع استغلال المهربين الفراغ الأمني والافلات التام من المحاسبة.

وبحسب المفوضية العليا للاجئين، فإن السلطات الليبية تحتجز أكثر من 14500 مهاجر ولاجئ كانوا سابقا في يد المهربين في صبراتة ومحيطها.

وعثر على المهاجرين في مزارع ومنازل ومستودعات بعدما تمكنت مجموعة أمنية موالية لحكومة الوفاق الوطني من طرد جماعة منافسة من المدينة في مطلع تشرين الاول/اكتوبر.

من جهتها، تحدثت الامم المتحدة الشهر الماضي عن وجود حوالى 20500 مهاجر ولاجئ في مراكز حجز او لدى مهربين في صبراتة.

وبحسب آخر حصيلة صادرة عن المنظمة الدولية للهجرة، فإن حوالى 150 الف مهاجر وصلوا إلى أوروبا عبر البحر المتوسط بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأول/أكتوبر، فيما قتل أو فقد ما لا يقل عن 2826 مهاجرا اخر في البحر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب