Navigation

إغلاق في كبرى مدن نيوزيلندا لمكافحة فيروس كورونا المتحور البريطاني

حي وينيارد المعروف بالمطاعم والحانات في اوكلاند مقفر في 15 شباط/فبراير 2021. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 15 فبراير 2021 - 10:13 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

دخلت أوكلاند، كبرى مدن نيوزيلندا، الاثنين في إغلاق لثلاثة أيام في محاولة لاحتواء أول بؤرة إصابات بالنسخة المتحورة من فيروس كورونا التي ظهرت في بريطانيا.

وأمرت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن الأحد بفرض الإغلاق لمدة ثلاثة أيام في أوكلاند بعد رصد ثلاث إصابات لدى عائلة واحدة.

ويشمل الإجراء مليوني نسمة طُلب منهم البقاء في المنزل اعتبارًا من منتصف ليل الأحد وستبقى المدارس والمتاجر مغلقة الاثنين، باستثناء الشركات التي تعتبر "أساسية".

وأوضحت وزارة الصحة أن الأبحاث أظهرت أن اثنين من المرضى مصابان بالنسخة المتحورة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا. ولم تعرف بعد نتائج فحوصات الشخص الثالث.

وقالت الوزارة "هذه النتائج تدعم قرار التحرك بشكل سريع ونشط لرصد ومنع أي خطر انتشار جديد".

وأوضحت السلطات أن الفحوصات التي أجريت حتى الآن على الاشخاص المخالطين للمرضى الثلاثة لم تكن إيجابية ما يعزز الآمال بإمكانية رفع الإغلاق سريعا.

لكنها لم تتمكن بعد من تحديد كيفية وصول النسخة المتحورة الى الارخبيل الذي كان وصل كما يبدو الى مرحلة القضاء على الوباء.

والمصابون الثلاثة هم امرأة وابنتها وقد ثبُتت إصابتهما السبت، وربّ الأسرة الذي ثبتت إصابته الأحد. وتعمل المرأة في شركة تُقدّم خدمات للرحلات الجوّية الدوليّة.

وقال المدير العام لهيئة الصحة في نيوزيلندا آشلي بلومفيلد إن التحقيق ركز في البداية على الشركة "بسبب علاقتها الواضحة مع الخارج".

لكنه أضاف أنه "من السابق لأوانه استبعاد أي مصدر للعدوى"، مؤكدا أن ثمانية أيام مرت بين آخر يوم عمل للمرأة المصابة ونتيجة اختبارها الإيجابية.

- تجنب الخطر -

وكانت شوارع أوكلاند خالية بالكامل تقريبا الاثنين كما أن الامطار الغزيرة لم تشجع الناس أيضا على الخروج.

لكن كان هناك حشد في مراكز الفحوصات، كما كان هناك صف من السيارات أمام مركز مراقبة للشرطة في محاولة للخروج من المدينة.

وقررت استراليا المجاورة تعليق إعفاء المسافرين من نيوزيلندا من الحجر الصحي طوال فترة الإغلاق.

وسيتم عزل المدينة الشمالية الكبيرة عن باقي أنحاء البلاد وتقييد الحركة عند مداخلها ومخارجها.

أما باقي الأرخبيل، فسيخضع إلى المستوى 2 من الإنذار الصحي، أي ما يتطلب وضع كمامة في وسائل النقل العام وحظر التجمعات لأكثر من 100 شخص.

والإغلاق هو الأول في نيوزيلندا، الدولة التي أشيد بطريقة إدارتها أزمة الوباء.

وأوضحت أردرن أن الإغلاق تقرر "كإجراء احترازي، في حال كانت نسخة الفيروس المكتشفة شديدة العدوى".

وقالت "إن الأمر الرئيسي الذي نطلبه من الناس في أوكلاند هو البقاء في المنزل لتجنب أي خطر انتشار".

من جهته أعلن مكتب رئيسة الوزراء أن أولى دفعات اللقاح ضد فيروس كورونا أي 60 ألف جرعة وصلت الى البلاد.

وأول شريحة من الأشخاص ستتلقى جرعة من لقاح فايزر/بايونتيك تشمل عناصر الأمن على الحدود والاشخاص العاملين في مراكز الحجر الصحي، اعتبارا من السبت.

وكانت أوكلاند فرضت إغلاقا لاكثر من أسبوعين في آب/اغسطس الماضي بعد رصد بؤرة إصابات مرتبطة بعامل في مجال شحن المنتجات المثلجة، لكن نيوزيلندا عموما استفادت من قيود مخففة جدا على مدى أشهر.

ورصدت في المدينة عدة حالات أيضا سببها النسخة المتحورة من الفيروس التي ظهرت في جنوب افريقيا، قبل ثلاثة أسابيع لتسارع السلطات لتتبع المخالطين وصولا الى الفندق الذي كان ينزل فيه الوافدون من الخارج.

وتم احتواء هذا الانتشار بنجاح بدون فرض إغلاق رغم ان النسخة المتحورة التي ظهرت في جنوب افريقيا تعتبر أيضا شديدة العدوى.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.