محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب مخاطبا النواب الفرنسيين في 5 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب السبت إغلاق مركز توعية ضد التطرف الاسلامي كان الاول من نوعه، وسبق ان اثار جدلا كبيرا منذ افتتاحه بصفة تجريبية في أيلول/سبتمبر 2016.

وأشار الوزير في بيان الى أن "تجربة مركز الاستقبال المفتوح الذي يعمل على أساس تطوعي، لم تكن ناجحة وأثبتت محدوديتها. لذلك قررت الحكومة أن توقف عمل هذا المركز في بونتورني، في منطقة بومون-أن-فيرون"، غرب البلاد.

والمركز الذي افتتح في أيلول/سبتمبر 2016 بصفة تجريبية كان قادرا على استقبال 25 شخصا، الا انه بات فارغا منذ شباط/فبراير. ولفت كولومب الى أن المركز لم يستقبل سوى تسعة اشخاص منذ افتتاحه، ولم ينهِ أي منهم برنامج التوعية ضد التطرف الاسلامي.

ورأى الوزير أن إغلاق المركز لا يعني "التخلي عن سياسة رعاية الاشخاص القريبين من التحول الى التطرف، عبر برامج ملائمة"، مضيفا أن "الحكومة ستدرس احتمال افتتاح مرافق صغيرة"، لتطوير حلول بديلة عن الحجز، من دون تقديم تفاصيل اضافية.

وفي 12 تموز/يوليو نشر تقرير صادر عن مجلس الشيوخ ينتقد بشدة سياسة التوعية ضد التطرف الاسلامي وطالب باغلاق مركز بونتورني.

وفي كانون الثاني/يناير، اتهم نزيل في المركز بالانتماء الى مجموعة جهادية وبالعمل على التوجه الى العراق وسوريا واودع السجن، ما اثار موجة غضب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب