محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت في 15 تموز/يوليو 2017 لمدخل الفندق في الغردقة على البحر الأحمر حيث قتلت سائحتان المانيتان طعنا

(afp_tickers)

قررت السلطات المصرية إيداع المتهم بقتل ثلاث سائحات جنوب البلاد في تموز/يوليو الماضي، مستشفى الأمراض النفسية والعصبية لمدة 45 يوما للتأكد من سلامة قواه العقلية، حسب ما أفادت صحيفة الأهرام الحكومية الثلاثاء.

ألقت الشرطة القبض على المتهم بقتل سيدتين ألمانيتين وسيدة تشيكية طعنا بسكين في منتجع على أحد شواطئ البحر الاحمر بمدينة الغردقة عقب ارتكابه الحادث في 14 تموز/يوليو.

ومنذ ذلك الحين تواصل نيابة أمن الدولة التحقيق معه للوقوف على انتماءاته ودوافعه.

وأصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانا تحليليا يوم الحادث أكدت فيه "أن سلطات التحقيق لم تعلن بعد نتائج استجوابها ودوافعه لارتكاب الاعتداء وما إذا كان ذا طبيعة إرهابية أم لا".

وتابعت "الهجمات الإرهابية على أهداف سياحية في مصر قد تراجعت بصورة كبيرة للغاية منذ عشرين عاما".

ولكن مصادر قضائية كانت قالت لوكالة فرانس برس في وقت سابق أنه تبين أثناء استجواب المتهم الذي تم نقله للتحقيق في القاهرة، اعتناقه للفكر الجهادي، على الرغم من عدم اعلان تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الاعتداء.

ولم يكن الاعتداء هو الأول من نوعه الذي يقع في هذه المدينة السياحية الشهيرة.

ففي كانون الثاني/يناير 2016 أصيب ثلاثة سياح أوروبيين بجروح في هجوم بالسكين وقع في منتجع سياحي في الغردقة قام به شخصان تبين أنهما يتعاطفان مع تنظيم الدولة الاسلامية.

وتستقبل الغردقة على ساحل البحر الاحمر آلاف السياح خصوصا من الالمان والاوكرانيين، كما يعيش فيها عدد كبير من الأجانب بشكل دائم خاصة من روسيا وأوكرانيا.

ويعاني قطاع السياحة في مصر من انخفاض أعداد السياح في السنوات الأخيرة خصوصا بعد اعتداء تبناه تنظيم الدولة الاسلامية استهدف طائرة روسية في تشرين الاول/اكتوبر 2015 بعيد اقلاعها من شرم الشيخ ما ادى الى مقتل 224 شخصا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب