اتّهم الرئيس الإيراني حسن روحاني الجمعة الحكومات الغربيّة بتشجيع الإسلاموفوبيا، وذلك بعد الاعتداء على مسجدين في نيوزيلندا الذي أودى بحياة 49 شخصاً وأدّى إلى إصابة العشرات.

وقال روحاني في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية إنّ هذا الاعتداء يُظهر "ضرورة التصدّي الشامل للإرهاب ولبثّ الكراهیة تجاه الأدیان والقومیات وكذلك للإسلاموفوبیا الرائجة في الغرب والتي للأسف یتمّ النفخ فیها من قبل بعض الحكومات الغربیة".

وأكّد أنّ "جهاز السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة سیتابع بجدّ على الصعید الدولي مسألة البتّ في هذه الجریمة البشعة والطلب باعتقال ومحاكمة كلّ الضالعین فیها".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الإيراني الجمعة أنّ الاعتداء على مسجدين في نيوزيلندا جاء نتيجة "النفاق الغربي".

وقال ظريف في تغريدة على تويتر "النفاق الغربي بالدّفاع عن شيطنة المسلمين باعتباره +حرّية تعبير+ يجب أن ينتهي".

وأضاف في تغريدته "إفلات المروّجين للتعصّب من العقاب في +الديموقراطيات+ الغربيّة يؤدّي إلى هذا".

وفي تغريدة أخرى، قال ظريف إنّه في حين أنّ الإيرانيين "شعروا بصدمة وحزن عميقين"، إلا أنهم لم يفاجأوا من "الإرهاب في كرايست تشيرش" المدينة التي حصل فيها الاعتداء.

وكان المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الإيرانيّة بهرام قاسمي قد أعرب في وقت سابق عن الإدانة الشديدة لهذه الاعتداءات "اللانسانية والمتوحشة"، وحض حكومة نيوزيلندا على معاقبة "الجناة... بدون تحفظ".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك