إيران تتوعد بالرد على "الهجوم" على ناقلتها النفطية قبالة السعودية

صورة من التلفزيون الإيراني الرسمي في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2019 للناقلة سابيتي في مياه البحر الأحمر afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أكتوبر 2019 - 13:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

توعدت إيران السبت بأن لا يبقى "الهجوم" الذي استهدف إحدى ناقلاتها النفطية قبالة سواحل السعودية بدون رد، وفق ما ذكرت وكالة إسنا شبه الرسمية للأنباء.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني إن قرائن تكشفت حول من يقف وراء ما وصفه ب"الهجوم الصاروخي" على الناقلة سابيتي.

واضاف "القرصنة البحرية وتأجيج التوترات في المضائق والممرات المائية الدولية ... لن يبقيا بدون رد" وفق ما نقلت عنه إسنا.

وتابع "وفقا للفيديوات المتوافرة لدينا والقرائن والأدلة المخابراتية التي تم الحصول عليها، تم الوصول الى الدلائل الرئيسية لهذه المغامرة الخطيرة بالهجوم على ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر".

وحذر شمخاني من "مغامرة خطيرة" تطاول الاقتصاد العالمي نتيجة التوترات في الممرات المائية الدولية.

وقالت شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية إن هيكل السفينة التابعة لها تعرض لانفجارين منفصلين على بعد 100 كلم قبالة ميناء جدة السعودي.

وجاء الهجوم المفترض بعد سلسلة هجمات لا تزال حيثياتها غامضة استهدفت حركة الملاحة في منطقة الخليج وحولها انخرطت فيها إيران وقوى غربية، إضافة إلى هجمات بطائرات مسيرة على منشأتي نفط سعوديتين.

واتهمت واشنطن طهران باستهداف السفن بألغام وحملتها مسؤولية هجوم الطائرات المسيرة، وهو ما نفته بشدة.

ووصف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في بيان الهجوم ب"بالجبان" وقال إن طهران ستعطي "الرد المناسب" بعد تحقيقات.

وقال "السؤال الآن، اولئك الذين اتهموا إيران بعرقلة حرية الملاحة البحرية في الخليج الفارسي وبالهجوم على منشأتي ارامكو من دون أدلة، هل هم مستعدون مرة أخرى للدفاع عن مبادئ حرية الملاحة البحرية في المياه الدولية وإدانة مثل هذا الهجوم على سفينة إيرانية؟".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة