أ ف ب عربي ودولي

صورة من الارشيف لزعيمة المعارضة الافريقية ايلين زيلي تعود الى 3 شباط/فبراير 2014

(afp_tickers)

اوقف التحالف الديموقراطي، ابرز احزاب المعارضة في جنوب افريقيا، السبت الرئيسة السابقة لهذا الحزب ايلين زيلي التي اثارت ضجة على شبكات التواصل الاجتماعي في اذار/مارس الماضي، بسبب تغريدة اشادت فيها بالجوانب الايجابية للاستعمار.

وفي 16 اذار/مارس، كتبت رئيسة الوزراء الحالية لاقليم الكاب الغربي ايلين زيلي في تغريدة: "للذين يعتبرون ان ارث الاستعمار سلبي فقط، فكروا في استقلال القضاء، في شبكة النقل وفي المياه الجارية، الخ".

واضافت هذه الجنوب افريقية البيضاء التي تتعاطى العمل السياسي "هل كان سيتوافر لنا هذا المستوى من العناية الخاصة ومن العلاج من دون التأثير الاستعماري؟"

وسارعت السيدة زيلي الى الاعتذار، لكن رسائلها اثارت الحساسيات بعد ربع قرن على سقوط النظام العنصري الابيض للتمييز العرقي في المستعمرة البريطانية السابقة.

واعتبر رئيس التحالف الديموقراطي (ليبراليون) مومسي مايمان، اول زعيم اسود لهذا الحزب، السبت، ان تغريدات زيلي وبعضا من تصريحاتها العلنية "المتصلة بالاستعمار تنسف مشروعنا للمصالحة".

واضاف هذا المسؤول الذي يبلغ السادسة والثلاثين من العمر، ونشأ في حي سويتو، جنوب غرب جوهانسبورغ، ان "التغريدات الاولية للسيدة زيلي وتبريراتها اللاحقة، اساءت الى سمعتنا لدى الرأي العام".

وقال "على مندوبينا، في كل الظروف، ان يكونوا متنبهين للغضب المشروع الذي ما زال يعتمل في نفوس الناس حول ماضيهم وإرثهم".

وخلال الانتخابات المحلية في آب/اغسطس 2016، نجح التحالف الديموقراطي الذي بذل كثيرا من الجهود للتخلص من صورته بأنه "حزب ابيض"، وبدعم من الحزب اليساري المتطرف، من ان ينتزع من المؤتمر الوطني الافريقي، الاشراف على البلديات المهمة في العاصمة بريتوريا او جوهانسبورغ.

وهو يأمل في ان يرسخ هذا الفوز في الانتخابات العامة في 2019 ويتغلب على المؤتمر الوطني الافريقي الذي اسسه الراحل نلسن مانديلا، ويحكم جنوب افريقيا منذ 1994.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي