محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطيني يمر امام جدار كتب عليه كلمة "الانقسام" في مدينة غزة في 17 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

رحب الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط الاثنين بالخطوات التي اتخذت في اتجاه المصالحة الفلسطينية معتبرا ان "انهاء الانقسام الفلسطيني سيشكل مأزقا لحكومة اليمين الاسرائيلي".

ونقل المتحدث الرسمي باسم الجامعة العربية محمود عفيفي عن ابو الغيط انه "يرحب بالتطورات الايجابية الهامة التي يشهدها الوضع الفلسطيني على صعيد إنهاء الانقسام، وفي مقدمتها قرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة".

والاحد اعلنت حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة موافقتها على حلّ حكومتها التي شكلتها تحت مسمى "اللجنة الادارية"، ودَعَت حكومة رامي الحمدالله ومقرها رام الله للمجيء لممارسة مهامها كما اعلنت موافقتها على اجراء انتخابات عامة.

وأعلنت الحكومة الفلسطينية الاحد استعدادها للتوجه الى قطاع غزة وتحمل كافة المسؤوليات لكنها طالبت ب "توضيحات" من حركة حماس حول طبيعة قرارها.

واعتبر الامين العام للجامعة العربية، حسب بيان المتحدث باسم الجامعة، أن "كلاً من حركتي فتح وحماس قد اتخذتا الموقف الصحيح بإعلاء المصلحة الفلسطينية العليا، وطي تلك الصفحة التي ألحقت أشد الضرر بالقضية الفلسطينية، وتسببت في معاناة كبيرة للشعب الفلسطيني وبالذات في قطاع غزة".

واكدّ ابو الغيط "أهمية تفعيل الإعلان الذي صدر أمس ١٧ سبتمبر (عن حركة حماس) والبناء عليه بتمكين حكومة الوفاق الوطني من استئناف عملها في القطاع، والإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم بالإعداد لإجراء الانتخابات العامة".

ودعا الى "عدم تفويت الفرصة كما حدث في السابق، وأهمية التحلي بروح المسؤولية الوطنية والتسامي عن المصالح الحزبية الضيقة، والعمل من أجل ترجمة المصالحة في صورةٍ يستشعر المواطن الفلسطيني أثرها في حياته اليومية".

واشاد ابو الغيط بالدور الذي قامت به مصر من اجل المصالحة معتبرا ان "إنهاء الانقسام سوف يُشكل مأزقاً لحكومة اليمين الإسرائيلي التي طالما تذرعت بوجوده للاستمرار في المماطلة والتسويف وإفراغ أي عملية سلمية من مضمونها".

وقال ان "المساندة الدولية للقضية الفلسطينية العادلة ستكتسب زخماً جديداً كان قد فقد منه الكثير علي مدار سنوات الانقسام".

واكد بيان حماس "استعداد الحركة لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في اطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 كافة".

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة في رام الله يوسف المحمود الاحد ان قرار حماس "خطوة في الاتجاه الصحيح"، مضيفا ان حكومة رامي الحمد الله على "استعداد للتوجه الى قطاع غزة وتحمل كافة المسؤوليات".

لكنه اشار الى "ضرورة ان تكون هناك توضيحات لطبيعة قرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية وتسلم الحكومة الوزارات وكافة المعابر وعودة الموظفين القدامى لأماكن عملهم" مؤكدا التزام الحكومة التام باتفاق القاهرة.

وكان هذا الاتفاق ينص على تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وانتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، اضافة الى اعادة هيكلة الاجهزة الامنية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب