محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نساء واطفال في النواحي الغربية لمدينة الرقة السورية في 13 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

أعلن مسؤول كبير في مجلس الرقة المدني السبت ان اتفاق الاجلاء من المدينة الذي تم التوصل اليه يشمل المقاتلين السوريين والاجانب في تنظيم الدولة الاسلامية، وذلك بعد وقت قصير من إعلان التحالف الدولي ان الاتفاق سيستثني الاجانب.

وقال عضو المجلس عمر علوش ردا على سؤال لوكالة فرانس برس "نعم المقاتلين الأجانب ضمن الاتفاق. بيان التحالف يحكي شيئا لكن الواقع شيء آخر".

وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن أعلن في وقت سابق ان قافلة من الحافلات ستغادر السبت مدينة الرقة بموجب تسوية توسط فيها مسؤولون محليون، مشيرا الى ان المقاتلين الاجانب في الرقة "مستثنون" من الخروج فيها.

وقال التحالف في بيان ان الهدف من الاتفاق هو "تقليل الخسائر في صفوف المدنيين على ان يتم استثناء الارهابيين الاجانب في داعش"، من دون ان يتطرق الى مصير المقاتلين السوريين في صفوف التنظيم المتطرف.

واكد التحالف انه سيتم التحقق من هوية المغادرين.

وقاد مجلس الرقة المدني الذي يضم ممثلين عن أبرز عشائر المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية محادثات لضمان ممر آمن لاخراج المدنيين العالقين في آخر نقاط سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة الرقة.

وافادت مصادر عدة اليوم انه توصل الى اتفاق يشمل ايضا المقاتلين السوريين.

وقال علوش ان "أمام المقاتلين الاجانب خياران: الاستسلام أو الترحيل عبر باصات" الى دير الزور في شرق سوريا.

وكان مصدر عسكري في قوات سوريا الديموقراطية قال لفرانس برس ان "حافلات متوقفة حاليا في احدى القرى (...) وسيتم ارسالها لاخذ الدواعش ونقلهم لاحقا باتجاه دير الزور" التي لا تزال أجزاء كبيرة منها تحت سيطرة التنظيم المتطرف.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان المقاتلين الاجانب "يطالبون بالمغادرة دفعة واحدة باتجاه مناطق سيطرتهم في محافظة دير الزور".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب