محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من حركة فارك يشاركون في احد "الدروس" في عملية السلام

(afp_tickers)

وافق متمردو حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) الاحد على تسريح الاطفال المجندين من صفوفهم في اطار اتفاق سلام يستعدون لتوقيعه مع الحكومة.

وقال طرفا التفاوض في بيان ان حركة التمرد الرئيسية في كولومبيا التي تضم نحو سبعة آلاف مقاتل، تتعهد بموجب الاتفاق "تسريح القاصرين الذين تقل اعمارهم عن 15 عاما (...) فور التوصل الى اتفاق في هذا الشأن".

وما زال يفترض ان يتفق الطرفان على طريقة نقل هؤلاء القاصرين واعادة دمجهم في المجتمع.

وقال البيان ان المحادثات لا تزال جارية في شأن مصير مجندي حركة فارك الذين تتراوح اعمارهم بين 15 و18 عاما، وكذلك من هم دون سن الـ15 المتورطين في جرائم الحرب.

ويأتي هذا الاعلان بينما تجري حركة التمرد مفاوضات مع ممثلي حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس على شروط وقف نهائي لاطلاق النار، احدى النقاط الرئيسية الاخيرة قبل التوصل الى اتفاق سلام ينهي اطول حرب اهلية في اميركا اللاتينية.

وكتب سانتوس على تويتر "توصلنا الى اتفاق تاريخي في هافانا لاخراج الاطفال من الحرب"، مشيرا الى ان الشبان سيعودون الى عائلاتهم.

وقال كبير مفاوضي الحكومة اومبرتو دي لا كالي ان الاتفاق يشكل "تقدما حاسما في عملية وضع حد نهائي للحرب".

ولم يذكر الجانبان على الفور عدد القاصرين الذين سيسرحون من صفوف الحركة.

وتؤكد الحركة انها لم تكن تريد ان تجند اطفالا للقتال لكنها قبلت بانضمام ايتام وضحايا عنف منزلي.

والعديد من المقاتلين انضموا الى الحركة عندما كانوا قاصرين. وقال مقاتلون ان 21 عضوا في فارك تقل اعمارهم عن 15 تم تسريحهم.

واعلنت حركة التمرد في شباط/فبراير 2015 انها توقفت عن قبول المجندين الذين تقل اعمارهم عن 17 عاما، واوضحت في السنة اللاحقة انها حظرت تجنيد من تقل اعمارهم عن 18 عاما.

ووفقا للارقام الحكومية، استردت السلطات خلال السنوات الـ17 الفائتة نحو ستة الاف طفل من صفوف المجموعات المسلحة غير المشروعة، اكثر من نصفهم مجندون في صفوف فارك.

وحضر حفل الاعلان عن الاتفاق بين فارك والحكومة الكولومبية، الجزائرية ليلى زروقي الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون لشؤون الاطفال والنزاعات المسلحة.

وحضت زروقي حركة التمرد على ان "تبدأ في اقرب وقت ممكن تنفيذ" الاتفاق والافراج عن الاطفال.

وادى النزاع الكولومبي الى ظهور مجموعات يسارية متمردة عدة وعصابات مخدرات، والى مقتل اكثر من 260 الف شخص فضلا عن 45 الف مفقود و6,6 ملايين نازح منذ اندلاعه في عام 1964.

وتقول منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ان جميع اطراف الحرب ارتكبوا فظائع.

وقال وزير الداخلية الكولومبي خوان فرناندو كريستو الاربعاء ان كولومبيا تخطط لاجراء استفتاء على الاتفاق مع فارك بحلول ايلول/سبتمبر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب