محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزيرة الدفاع الالمانية اورسولا فون دير ليين على اليمين مع نظيرتها الفرنسية فلورنس بارلي بعد توقيع اتفاق تصنيع طائرة قتال مشتركة على هامش معرض برلين الدولي للطيران في 26 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

وقعت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي ووزيرة الدفاع الالمانية اورسولا فون دير ليين الخميس ببرلين اتفاقا لبدء مشروع طائرة قتالية مشتركة لضمان السيادة الاوروبية في مجال الدفاع مع دور "ريادي" لفرنسا.

وتشكل المنظومة الجديدة للمعارك الجوية لمستقبل اوروبا حجز الزاوية في استراتيجية باريس وبرلين لضمان السيادة الاوروبية في مجال الدفاع.

وستحل هذه الطائرة المطاردة الجديدة بحلول العام 2040 مكان الاسطولين الجويين للبلدين المكون من طائرتي يوروفايتر ورافال، حسبما اوضحت "مذكرة الافصاح عن النوايا" التي وقعتها الوزيرتان بعد تسعة اشهر من كشف العاصمتين عن المشروع.

وقالت الوزيرة الفرنسية في مؤتمر صحافي مشترك في المعرض الدولي للطيران ببرلين "ان المنظومة الجديدة للمعارك الجوية ستحدث ثورة في نمط القتال وفي معداتنا وسيتيح استثمارات وابتكارات اكثر طموحا، انها تعني جيوشا اكثر قوة وعملانية".

وسيتم تصنيع الطائرة الجديدة من شركتي داسو وايرباص مع افضلية للشركة الفرنسية، بحسب الوزيرة الالمانية.

وقالت هذه الاخيرة "عندما نكون ازاء عملية (صناعية) على الامم ان تقرر، هناك دائما امة تتزعم (...) وبالنسبة للمنظومة ستكون فرنسا" الرائدة.

ووقع البلدان مذكرة نوايا بشأن مشروع دورية بحرية مشتركة بحلول العام 2030 وكشفا عن زاوية مهمة ثالثة في التعاون الفرنسي الالماني في مجال الدفاع ويتعلق الامر بمجسم مشروعهما لتصنيع طائرة مسلحة بدون طيار.

وصممت المنظومة الجديدة للمعارك الجوية كنظام كامل يجمع بين طائرة قتالية من الجيل الجديد وطائرات بدون طيار وصواريخ كروز مستقبلية وطائرات بدون طيار تتحرك في شكل سرب.

وسيتم ربطه بطائرات واقمار صناعية ومنظومة الحلف الاطلسي ومنظومة معارك برية وبحرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب