محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدنيون سوريون يغادرون الحسكة خلال المعارك بين المقاتلين الاكراد وقوات النظام في 22 آب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

توصل المقاتلون الاكراد وقوات النظام السوري الثلاثاء وبرعاية روسية الى اتفاق "نهائي" لوقف اطلاق النار ينهي اسبوعا من المعارك العنيفة في مدينة الحسكة التي بدأت الحياة بالعودة اليها تدريجيا في شمال شرق البلاد.

وراى محللون ان الاتفاق يصب في مصلحة الاكراد الذين نجحوا في تحقيق "انتصار" عسكري في المدينة.

واعلن مسؤول في المكتب الاعلامي التابع للادارة الذاتية الكردية في شمال سوريا انه تم التوصل الى "اتفاق نهائي حول وقف اطلاق النار برعاية روسية" بين وحدات حماية الشعب الكردية وقوات النظام السوري في مدينة الحسكة.

واكد التلفزيون الرسمي السوري بدوره التوصل الى "اتفاق لوقف اطلاق النار" يتضمن "تسليم الجرحى وجثامين الشهداء وتبادل الاسرى" مساء الثلاثاء.

وعقد الاثنين اجتماع في قاعدة حميميم الجوية قرب اللاذقية (غرب) والتي تستخدمها القوات الروسية في سوريا، بحضور مسؤولين اكراد في مسعى للتوصل الى اتفاق ينهي المعارك المستمرة في مدينة الحسكة منذ يوم الاربعاء الماضي.

وبحسب الادارة الذاتية، فان بنود الاتفاق تتضمن "انسحاب القوات المسلحة من المدينة، وتسلم وحدات حماية الشعب الكردية مواقعها الى قوات الامن الداخلي الكردية (الاسايش)"، كما يتم تبادل الأسرى والجرحى بين الطرفين
، وفتح كافة الطرقات التي اغلقت نتيجة الاشتباكات.

واوضح مصدر كردي ان "وحدات حماية الشعب الكردية وقوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها ستخرج من المدينة، على ان يبقى فيها قوات الاسايش فضلا عن قوات الشرطة المدنية التابعة للنظام التي سيقتصر تواجدها على المربع الامني" حيث يقع مبنى المحافظة.

-عودة الحياة-

وافاد صحافي متعاون مع وكالة فرانس برس في مدينة الحسكة الثلاثاء ان الحياة بدأت تعود بشكل جزئي الى مركز المدينة وبعض احيائها.

ونقل مشاهدته لعدد من المحال التجارية وقد فتحت ابوابها وبدأت باستقبال بعض الزبائن في سوق الهال في وسط المدينة، كما لمواطنين يحملون حقائبهم في طريق العودة الى منازلهم التي كانوا نزحوا منها جراء المعارك.

واعرب لؤي كباس اثناء تواجده في سوق الهال عن ارتياحه لعودة الهدوء الى المدينة، وقال "بعد اسبوع من المعارك تمكنت اليوم فقط من الخروج لشراء بعض الخضار وتزويد سيارتي بالوقود".

واوقعت المعارك منذ يوم الاربعاء "29 مدنيا بينهم 15 طفلا" بحسب حصيلة للمرصد السوري، كما دفعت بآلاف السكان الى النزوح من منازلهم الى القرى المحيطة بالمدينة.

وبحسب الامم المتحدة فقد اجبرت المعارك اكثر من 13 الف مواطن على النزوح من منازلهم الى ضواحي المدينة ومدن وقرى تقع الى الشمال منها.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب