محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شعار مكتب التحقيقات الفدرالي

(afp_tickers)

وجهت هيئة محلفين في ولاية اوهايو الاربعاء ثلاثة اتهامات الى اماراتي يشتبه بانه خطط لقتل قاض فدرالي اميركي.

وقالت وزارة العدل في بيان ان يحيى فاروق محمد (37 عاما) اتهم بمحاولة قتل القاضي الذي يتولى القضية التي اودع السجن بسببها، وبارتكاب عمل عنيف وباستخدام البريد وهاتف خليوي (وهي خدمات تتجاوز حدود الولاية) لتوظيف شخص من اجل تنفيذ جريمة قتل.

واضاف البيان الاتهامي ان محمد قال على ما يبدو لسجين معه في الزنزانة انه مستعد لدفع 15 الف دولار لقاء خطف القاضي جاك زوهاري وقتله.

وقام السجين عندها بابلاغ مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) وعرف محمد الى عميل سري للاف بي آي.

وتابع البيان الاتهامي ان محمد اخبر العميل السري على ما يبدو بانه سيرسل دفعة على الحساب عبر البريد او ان العميل يمكن ان يلتقي مع زوجة محمد في شيكاغو لقبض المبلغ.

واضاف ان محمد وعند سؤاله متى يريد ان يتم تنفيذ الجريمة قال على ما يبدو "من الافضل في اسرع وقت".

وفي الخامس من ايار/مايو، التقت زوجة محمد التي اشير اليها فقط بالحرفين الاولين من اسمها "ن. ت." في البيان الاتهامي، العميل السري في مركز للبريد في بولينغبروك بولاية ايلينوي حيث اعطته الف دولار نقدا داخل مغلف ابيض.

في 11 ايار/مايو، ابلغ محمد السجين في الزنزانة ان باقي المبلغ سيتم احضاره من دبي.

والتقى العميل السري زوجة محمد في 16 ايار/مايو حيث عرض عليها صورة ادعى انها لجثة زوهاري. وطالبها عندها بباقي المبلغ، الا انها قالت انها ستتصل بمحمد قبل ذلك، بحسب البيان الاتهامي.

ويتولى القاضي زوهري قضية ادين فيها محمد قبل عام بتهمة التخطيط مع ثلاثة اشخاص اخرين للتوجه الى اليمن من اجل تقدم الاف الدولارات الى الداعية المتطرف انور العولقي لتنفيذ اعتداءات ضد جنود اميركيين في العراق وافغانستان واماكن اخرى.

واعلنت المحامية الاميركية باربرا ماكيد في بيان "بحسب البيان الاتهامي، فان المتهم حاول تكليف شخص بقتل قاض فدرالي من اجل عرقلة القضاء في قضية الارهاب ضده".

وتابع البيان "الادعاء يريد محاسبة المتهم على محاولة قتل القاضء وزعزعة نظامنا القضائي".

ويواجه محمد في حال ادانته امكان الحكم عليه بالسجن حتى 50 عاما.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب