محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابات الجيش في ساحة تيان انمين في حزيران/يونيو 1989 بعد قمع المظاهرات المطالبة بالديمقراطية

(afp_tickers)

اعلنت منظمات غير حكومية للدفاع عن حقوق الانسان الجمعة ان سبعة ناشطين صينيين اوقفتهم الشرطة بعدما احتفلوا بذكرى مرور 25 عاما على القمع العنيف للحركة المطالبة بالديموقراطية في تيان انمين، اتهموا رسميا "باثارة اضطرابات".

وقالت المجموعة الصينية هيومن رايتش ديفيندرز (المدافعون عن حقوق الانسان) نقلا عن اقرباء للناشطين ان هؤلاء اتهموا "بتأجيج الخلافات واثارة اضطرابات".

وتفيد احصاءات رسمية ان كل المتهمين الذين يمثلون امام القضاء الصيني يدانون، وهؤلاء الناشطون يمكن ان تصدر عليهم احكام بالسجن لمدة قد تصل الى خمس سنوات لاتهامات كهذه.

وتظهر اعلانات لاحتفال نظمه هؤلاء الناشطون مجموعة من الاشخاص متجمعين وصورا محاطة باكاليل ورد لجاو زيانغ القيادي في الحزب الشيوعي الصيني الذي مد يده الى الطلاب المحتجين في 1989 قبل ان يتم اقصاؤه في حملة تطهير.

وبين الذين اتهموا الجمعة اثنان من القادة السابقين للطلاب حينذاك شين وي وزوجها يو شيوين والمحاميان جي لايسونغ وشانغ بويانغ، حسب "هيومن رايتس ووتش اين تشاينا" التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب