محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عضو الكونغرس الديموقراطي روبن كيوين امام الكابيتول في واشنطن، في 31 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

أعلنت لجنة الاخلاق في مجلس النواب الجمعة انها فتحت تحقيقا بشأن نائب ديموقراطي متهم بالتحرش الجنسي بامرأتين، فيما اعلنت مرشحة الى الكونغرس متهمة بالتحرش انسحابها من السباق.

وقالت اللجنة في بيان انها على علم "باتهامات" ضد روبن كيوين، النائب عن نيفادا البالغ من العمر 38 عاما، والذي انتخب العام الماضي.

والمرأة الاولى التي تقدمت بالاتهامات التي نشرها موقع بازفيد، قالت ان كيوين قام بإيحاءات جنسية متكررة ولامس فخذها مرتين دون موافقتها عندما كانت تعمل ضمن فريق حملته في 2016.

وقالت امرأة اخرى -- ناشطة في مجموعة ضغط في نيفادا -- انها تعرضت لمحاولات متكررة من كيوين عندما كانت عضوا في المجلس المحلي.

ونفى كيوين الاتهامات ورفض حتى الان الاستقالة -- رغم ان زعيمة الاقلية في مجلس النواب نانسي بيلوسي حضته على القيام بذلك.

والجمعة أعلنت اندريا رامسي، التي كانت قد اعلنت ترشيحها لعضوية الكونغرس في الدائرة الثالثة لكنساس، انسحابها من السباق بعد ان قرر الحزب الديموقراطي عدم تأييدها بسبب اتهامات بالتحرش.

وكتبت رامسي على فيسبوك انه بعد صرف رجل من وظيفته قبل 12 عاما رفع دعوى ضد الشركة وزعم بشكل غير صحيح انه طُرد "لانه رفض ان يقيم علاقة جنسية معي".

وقالت ان الدعوى اسقطت فيما بعد لكن الاتهامات كانت كافية "كي تقرر لجنة حملة الديموقراطيين لانتخابات الكونغرس عدم دعم حملتنا الواعدة".

استقال عضوان ديموقراطيان في الكونغرس حتى الان هذا العام، أو اعلنا عزمهما الاستقالة على خلفية اتهامات بسوء سلوك جنسي، هما النائب عن ميشيغان جون كويرز والسناتور عن مينيسوتا آل فرانكن.

وتحقق لجنة الاخلاق في قضايا اخرى متعلقة بسياسيين جمهوريين هما: عضو الكونغرس عن تكساس بليك فيرنتهولد المتهم بالتحرش الجنسي وترنت فرانكس الذي سأل زميلة له إن كانت ترغب بعملية تأجير للرحم له ولزوجته. واستقال فرانكس الاسبوع الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب