محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الجو لمدينة الفاشر كبرى مدن اقليم دافور الشمالي التقطت في 23 تموز/يوليو 2008

(afp_tickers)

أعلنت بعثة الامم المتحدة في ولاية دارفور المضطربة الثلاثاء أن موظفا مدنيا سودانيا في البعثة تم توقيفه واتهامه بالاعتداء الجنسي على قاصر.

وقال ان الشرطة السودانية أبلغت البعثة باعتقال المشتبه به الاحد.

وقالت ان كلا من المتهم والضحية المفترض لواقعة الاعتداء في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، هما سودانيان.

وقال رئيس البعثة جيريمايا مامابولو في بيان "تدين البعثة، بأقوى عبارات ممكنة، أي حالة من الاستغلال الجنسي والاعتداء الجنسي المرتكبة من موظفي الامم المتحدة في منطقة دارفور".

واضاف "نطبق سياسة عدم التسامح في مثل تلك الحوادث المقيتة ولن نتسامح أو نتغاضى على ارتكاب مثل تلك الاعمال".

وكون المتهم موظفا مدنيا ومواطنا سودانيا، فهو لا يتمتع بالحصانة الممنوحة للموظفين الاجانب في البعثة الدولية.

ويقول المسؤولون السودانيون ان النزاع في دارفور انتهى، لكن خبراء حقوق الانسان في الامم المتحدة يشيرون باستمرار الى حالات انتهاكات بينها عمليات اغتصاب في مخيمات النازحين.

اندلعت الحرب في دارفور في 2003 عندما قام افراد من اقلية اتنية بتمرد ضد حكومة الرئيس عمر البشير وغالبيتها من العرب، والتي يتهمونها بالتمييز الاقتصادي والسياسي ضدهم.

وتقول الامم المتحدة ان النزاع أودى بحياة 300 ألف شخص وأدى الى نزوح أكثر من 2,5 مليون آخرين.

وتم نشر بعثة حفظ السلام المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي في إقليم دارفور (يوناميد) عام 2007 لفض النزاع.

ويجري حاليا خفض عديد البعثة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب