محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

امادو بودو نائب الرئيس الارجنتينية لدى وصوله المحكمة في بوينس ايريس في 9 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

اعلنت مصادر قضائية في بوينوس آيرس مساء الجمعة ان قاضي تحقيق اتهم امادو بودو نائب الرئيسة الارجنتينية "بالفساد".

وبودو الذي انتخب في الاقتراع الرئاسي في 2011 مع كريستينا كيرشنر هو رسميا ثاني شخصية في الدولة لكنه ابقي بعيدا عن اداة الدولة اذ ان الرئيسة التي تنتمي الى يسار الوسط تفضل الاعتماد على دائرة مغلقة تضم حوالى ستة مستشارين مقربين منها.

ويشتبه بان بودو تدخل عندما كان وزيرا للاقتصاد قي 2010 من اجل مطبعة سيكوني التي تملك الحق الحصري لاصدار العملة الورقية للارجنتين وكانت على وشك الافلاس، واشترى اسهما في هذه الشركة.

ويؤكد بودو الذي يزور كوبا حاليا، براءته.

وكان بودو (51 عاما) الفرنسي الاصل، تولى رئاسة الدولة مرتين عندما كانت الرئيسة مريضة بسبب عمليات جراحية ثم خلال فترة النقاهة التي تلت.

وقال القاضي ارييل ليجو ان نائب الرئيسة واشخاصا آخرين وردت اسماؤهم في الملف "قاموا بعمليات شراء في سيكوني كالكوغرافيكا عندما كان بودو وزيرا للاقتصاد (في عهد الرئيس السابق نستور كيرشنر) عن طريق مؤسسة ذي اولد فاند بهدف ابرام عقد مع الدولة حول طباعة العملة الورقية ووثائق رسمية".

وتم تأميم المطبعة منذ ذلك الحين، بينما اتهم نائب الرئيسة بدوره المعارضة بمهاجمة حكومة كيرشنر عن طريقه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب