محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من القوات الخاصة في الجيش اليوناني في صورة التقطت في 25 آذار/مارس 2017 في أثينا

(afp_tickers)

رفض الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس بشكل قاطع الأحد اشتراط نظيره التركي رجب طيب إردوغان تسليم تركيا ثمانية جنود اتراك متهمين بأنهم انقلابيون، لقاء الإفراج عن جنديين يونانيين معتقلين في تركيا.

وقال بافلوبولوس "من غير الوارد مبادلة جنديين يونانيين معتقلين بالجنود الأتراك الثمانية الموجودين في اليونان".

كما صدر بيان عن مكتب رئيس الحكومة الكسيس تسيبراس جاء فيه ان "الكلام عن تبادل بشأن الجنديين اليونانيين امر غير مقبول وبالتالي مرفوض".

وتطالب تركيا بتسليم العسكريين الثمانية الذين فروا إلى اليونان بعد محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016، لكن أثينا ترفض الاستجابة للطلب وربط هذه القضية بقضية الجنديين اليونانيين المحتجزين في تركيا منذ مطلع آذار/مارس.

وقال الرئيس التركي السبت خلال مقابلة بثتها شبكة "إن تي في" الخاصة "أرادوا أن نسلم الجنديين اليونانيين، لكننا قلنا لهم إنهم إذا أرادوا شيئا كهذا، يجب أولا أن يسلّمونا الجنود الذين قاموا بانقلاب في بلادنا".

وأضاف "إذا أعطونا (الانقلابيين المزعومين)، فسوف نأخذ في الاعتبار" وضع الجنديين اليونانيين.

وأدى توقيف الجنديين اليونانيين اللذين دخلا الأراضي التركية خطأ بحسب أثينا أثناء قيامهما بدورية في أحوال جوية سيئة، إلى المزيد من التدهور في العلاقات المتوترة بالأساس بين الخصمين الإقليميين.

ودعا رئيس الوزراء اليوناني تسيبراس تركيا في بداية نيسان/أبريل إلى "تسريع الإجراءات القضائية" من أجل عودة الجنديين اليونانيين ووقف "التصعيد الكلامي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب