محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابة اسرائيلية تقصف قطاع غزة في 14 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

يعقد وزراء خارجية جامعة الدول العربية اجتماعا الاثنين في القاهرة لبحث تدهور الاوضاع في قطاع غزة حيث ادى القصف الاسرائيلي الى مقتل 172 فلسطينيا في سبعة ايام.

ويضغط المجتمع الدولي من اجل التوصل الى حل للنزاع، فيما طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من الامم المتحدة رسميا "توفير الحماية الدولية لشعب وأرض فلسطين".

واعلنت الخارجية المصرية في بيان مساء الاحد عن انعقاد "اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية علي مستوي وزراء الخارجية (...) في القاهرة مساء الاثنين".

واكدت ان الاجتماع يهدف الى "بحث الأوضاع الخطيرة في الاراضي الفلسطينية المحتلة في ظل تواصل العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والعمل على الوقف الفوري لنزيف الدم بين الابرياء من المدنيين الفلسطينيين وصياغة موقف عربي موحد في هذا الشأن".

ويبدأ الاجتماع في الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش.

واسفر الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة الذي بدأ ردا على اطلاق صواريخ فلسطينية على الاقل عن مقتل 172 فلسطينيا وجرح 1130 منذ الثلاثاء، اغلبهم من المدنيين.

وتبدو مصر اكثر تراجعا في هذه الازمة مقارنة بدورها المعتاد سابقا كوسيط في النزاعات بين اسرائيل وحركة حماس.

واكدت مصر الجمعة انها تواجه "تعنتا" في جهود تبذلها منذ ايام لوقف الغارات الاسرائيلية والعنف في قطاع غزة، ودانت "سياسات القمع والعقاب الجماعي" التي تنتهجها اسرائيل، داعية الاسرة الدولية الى وقف النزاع الذي ادى الى سقوط اكثر من مئة قتيل فلسطيني خلال اربعة ايام.

كما حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت من "مخاطر التصعيد العسكري، وما سيسفر عنه من ضحايا من المدنيين الابرياء" في قطاع غزة، بعد لقائه بمبعوث اللجنة الرباعية للشرق الاوسط توني بلير.

عام 2012 اشرفت مصر على اتفاق لوقف النار بين اسرائيل وحماس لانهاء نزاع اسفر عن مقتل 177 فلسطينيا وستة اسرائيليين.

وتعارض الحكومة المصرية الجديدة حماس التي تعتبر فرعا فلسطينيا من حركة الاخوان المسلمين، وهي حركة طردها الجيش المصري من الحكم في العام الفائت واعلنها "منظمة ارهابية".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب