محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متنزهون في العاصمة القطرية الدوحة في 2 تموز/يوليو.

(afp_tickers)

تعقد المملكة السعودية وحلفاؤها اجتماعا في القاهرة الاربعاء لاتخاذ قرار حول الخطوات المستقبلية ازاء قطر التي اعتبرت ان لائحة مطالب الدول المقاطعة لها لانهاء الازمة الدبلوماسية "غير واقعية".

ويبدأ الاجتماع عند الساعة 11,00 ت غ بين وزراء خارجية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر. وياتي اللقاء غداة اعلان السعودية ان الدول الاربع تسلمت الرد القطري الرسمي على شروطها لاعادة العلاقات مع الامارة الغنية بالغاز.

وفي الخامس من حزيران/يونيو، قطعت هذه الدول علاقاتها بقطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة الدوحة بدعم مجموعات "ارهابية" واخذة عليها التقارب مع إيران. لكن الدوحة التي تضم اكبر قاعدة جوية اميركية في الشرق الاوسط، نفت مرارا الاتهامات بدعم الارهاب.

وتقدمت الدول الاربع بمجموعة من المطالب لاعادة العلاقات مع قطر، بينها دعوة الامارة الغنية الى تخفيض العلاقات مع ايران واغلاق قناة "الجزيرة". وقدمت قطر الاثنين ردها الرسمي على المطالب الى الكويت التي تتوسط بين اطراف الازمة الدبلوماسية.

وفجر الاربعاء قالت وزارة الخارجية السعودية في تغريدة على حسابها في تويتر ان "الوزير عادل الجبير تسلم من وزير الدولة الكويتي الشيخ محمد العبدالله الصباح الرد القطري الرسمي على مطالب الدول المقاطعة".

وأوضحت الوزارة ان الجبير تسلم الرد القطري خلال استقباله الوزير الكويتي في جدة، المدينة الواقعة في غرب المملكة على ساحل البحر الاحمر.

وفي وقت لاحق اعلنت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر في بيان مشترك انها تسلمت عبر الكويت الرد القطري الرسمي. وجاء في البيان "الدول الأربع تلقت الرد القطري عبر دولة الكويت قبل نهاية المهلة الإضافية.. وسيتم الرد عليه في الوقت المناسب".

وكانت الدول الاربع أعلنت فجر الاثنين ان المهلة التي منحتها للحكومة القطرية للرد على المطالب ال13 التي قدمتها اليها والتي انتهت ليل الاحد تم تمديدها 48 ساعة نزولا عند طلب الكويت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب