محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو يتحدث في البرلمان في انقرة في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اجتمع وزراء خارجية تركيا وروسيا وايران الأحد في تركيا لتحضير قمة ثلاثية حول سوريا، ستعقد الأربعاء في منتجع سوتشي الروسي.

وعقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيراه الايراني محمد جواد ظريف والتركي مولود تشاوش اوغلو قبيل ظهر الاحد اجتماعا مغلقا في انطاليا بجنوب تركيا، وصفه الوزير الروسي بأنه "منتج جدا".

وأشار لافروف في بيان إلى أن الوزراء الثلاثة اتفقوا على "كل النقاط الأساسية"، من دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

ويهدف الاجتماع، الذي يأتي بعد لقاء جمع خبراء من الدول الثلاث في ايران، الى الاعداد لقمة تُعقد الاربعاء في سوتشي بحضور الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والايراني حسن روحاني والتركي رجب طيب اردوغان.

وترعى روسيا وتركيا وايران اتفاقا يهدف الى خفض حدة المعارك تمهيدا لاتفاق سياسي يضع حدا للنزاع المستمر منذ اذار/مارس 2011 والذي اوقع اكثر من 330 الف قتيل وشرّد الملايين.

وقد أتاح "اتفاق استانا"، نسبة الى العاصمة التي تستضيف المحادثات، إقامة "مناطق خفض توتّر". وفي هذا الاطار، نشرت تركيا قوات في محافظة ادلب (شمال غرب).

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن تشاوش اوغلو قوله "بفضل عملية استانا، تمكنا من تطبيق وقف اطلاق النار على الأرض عبر +مناطق خفض التوتر+".

وأضاف عقب اجتماع انطاليا أنه "يجب الاستمرار في مكافحة تنظيم داعش الارهابي من جهة، وتكريس مزيد من الاهتمام بالعملية السياسية (في سوريا) من جهة اخرى".

- "طي الصفحة" -

وامل جواد ظريف بأن تكون أعمال "قمة الأربعاء جيدة وتطوى صفحة الارهاب السوداء والمرة في سوريا"، بحسب ما ذكر التلفزيون الايراني الرسمي.

وتدعم روسيا وايران الرئيس السوري بشار الاسد، في حين تدعم تركيا فصائل معارضة، علما بان انقرة اوقفت في الاشهر الاخيرة انتقاداتها الشديدة للنظام السوري.

ورغم مواقفهما المتناقضة، وضعت تركيا وروسيا اللتان اجتازتا ازمة دبلوماسية خطيرة نجمت عن اسقاط الطيران التركي طائرة مقاتلة روسية فوق الحدود السورية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، خلافاتهما جانبا، وعادتا الى التعاون في الملف السوري.

ولا تزال تركيا تعارض بشدة مشاركة المقاتلين الاكراد السوريين في المفاوضات حول مستقبل سوريا وذكّرت روسيا وايران بذلك الأحد، بحسب تشاوش اوغلو.

واوضح الوزير التركي إن الوزراء الثلاثة "ناقشوا بايجاز" موضوع نشر قوات روسية وايرانية حول "منطقة خفض التوتر" في ادلب "في اقرب وقت".

وأشار تشاوش اوغلو، بحسب وكالة الأناضول، إلى أن رؤساء الأركان الروسي والتركي والايراني سيجتمعون قبل القمة في سوتشي لاجراء "محادثات تقنية" حول هذا الموضوع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب