محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان اليرموك في دمشق يستلمون مساعدات معيشية

(afp_tickers)

يعقد وزراء خارجية عدد من الدول العربية الاحد اجتماعا في السعودية لمناقشة سبل التوصل الى حل سياسي للازمة السورية ومسألة "تنامي تواجد تنظيم" الدولة الاسلامية "في العراق وسوريا الذي بات يهدد الامن الاقليمي"، بحسب ما اعلنت السبت الخارجية المصرية.

وقال بيان للوزارة ان وزير الخارجية المصري سامح شكري "سيقوم بزيارة إلى المملكة العربية السعودية تبدأ مساء اليوم (السبت) للمشاركة في اجتماع وزاري" يضم "مصر والسعودية والأردن وقطر والإمارات".

واضاف البيان ان هذا الاجتماع "يأتي في سياق تدهور الوضع في منطقة المشرق العربي وتنامى تواجد التيارات المتطرفة وتنظيم (الدولة الاسلامية) +داعش+ في كل من العراق وسوريا، وهو ما يفرض أكثر من أي وقت مضى ضرورة البحث عن حل سياسي للأزمة السورية يعيد الاستقرار إلى هذا البلد ويعيد الأهالي إلى مواطنهم بعد أن هجروا وعانوا معاناة شديدة، ويسمح في الوقت نفسه بتحقيق طموحات الشعب السوري وتطلعاته المشروعة (..) ويوفر الظروف المناسبة لمكافحة الإرهاب الذي بات ظاهرة تهدد الأمن الإقليمي على نحو غير مسبوق".

واكد المتحدث باسم الخارجية السعودية اسامة نقلي لوكالة فرانس برس ان اجتماعا سيعقد الاحد بمشاركة العديد من الدول العربية ويبحث قضايا تهم العالم العربي.

ولم يورد المتحدث المزيد من التفاصيل.

واحتل تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف مساحات واسعة من سوريا والعراق وقام بتهجير السكان وخصوصا من الاقليات وسط انباء عن ارتكاب مجازر وفظائع.

وتصاعدت المخاوف من خطر تنظيم "الدولة الاسلامية" بعد قيام مسلحيه باعدام الصحافي الاميركي جيمس فولي ما اثار صدمة في الغرب.

واعتبرت وزارة الدفاع الاميركية ان القيام بعمليات في سوريا قد يكون ضروريا بعد ان كبحت الضربات الجوية في الاسابيع الاخيرة تقدم المجموعة السنية المتطرفة في العراق.

وكان البيت الابيض اعلن الجمعة ايضا انه قد يكون من الضروري القيام بضربات جوية في سوريا حيث يسيطر التنظيم المتطرف على مساحات كبيرة.

وبعد اعلانه "الخلافة" اواخر حزيران/يونيو اضاف تنظيم الدولة الاسلامية منذ ذلك الحين قسما في شمال العراق الى الاراضي التي استولى عليها في شرق سوريا. لكن اذا ارادت واشنطن اطلاق ضربات عسكرية في سوريا فذلك يعني تعديلا في موقفها الحذر من النزاع السوري.

وتضاعفت حصيلة الحرب في سوريا المستعرة منذ اكثر من ثلاث سنوات في خلال عام لتتجاوز 191 الف قتيل بحسب الامم المتحدة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب