محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون بعد دخولهم الى قاعة البرلمان العراقي 30 ابريل 2016

(afp_tickers)

تخضع العاصمة العراقية بغداد الاحد لاجراءات امنية مشددة بعدما احتل آلاف المتظاهرين لست ساعات السبت البرلمان احتجاجا على عجز السلطة السياسية عن الاتفاق على حكومة جديدة.

وبدأ التحرك على اثر رفض النواب تشكيلة حكومية جديدة وبعد دقائق من مؤتمر صحافي عقده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف ندد فيه بالمازق السياسي الذي تشهده البلاد، لكن من دون ان يأمر المشاركين في التظاهرات بدخول المنطقة الخضراء.

والمحتجون الذين كانوا يهتفون ويغنون ويرفعون اعلاما عراقية، احتلوا لساعات بعد ظهر السبت البرلمان الواقع في المنطقة الخضراء التي تضم مؤسسات الدولة الرئيسية في بغداد.

وقام بعض المتظاهرين وبينهم عدد كبير من من انصار الصدر، بتخريب بعض محتويات المبنى والمكاتب في حين طالبهم اخرون بالتحرك في شكل سلمي وحاولوا الحد من الاضرار، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وقال متظاهر "تحن نقود البلد حاليا! زمن الفساد ولى". واضاف آخر متوجها الى اعضاء البرلمان "لن تبقوا هنا".

وبقيت قوات الامن في مواقعها ولم تحاول منع المتظاهرين من دخول المبنى.

واتخذت الحكومة اجراءات على الفور لتعزيز الامن حول المنطقة الخضراء التي تضم ايضا مقار رئيس الوزراء والسفارات.

اما المتظاهرون فقد وضعوا اسلاكا شائكة على طريق مؤدية الى احد مداخل المنطقة الخضراء ومنعوا بذلك بعض اعضاء البرلمان من الفرار.

وذكر مصور من فرانس برس ان المتظاهرين احتلوا البرلمان لست ساعات قبل ان يغادروا المبنى بدعوة من اعضاء في ميليشيا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، ويبدأوا اعتصاما في ساحة الاحتفالات في المنطقة الخضراء.

واكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان ان الوضع في بغداد "تحت سيطرة قوات الامن".

ويسعى العبادي الى تشكيل حكومة من وزراء تكنوقراط مستقلين لمحاربة الفساد وتحسين الخدمات في البلاد، لكنه يواجه معارضة الاحزاب الكبيرة التي تتمسك بالسيطرة على مقدرات البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب