محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلن الحرس الوطني في لويزيانا انقاذ 500 شخص و61 حيوانا اليفا، مشيرا الى تنفيذ 15 عملية اغاثة جوية

(afp_tickers)

تساقطت امطار غزيرة على ولاية لويزيانا الاميركية في اليومين الاخيرين ما ادى الى اجلاء اكثر من 20 الفا من سكانها ومقتل ستة اشخاص فيما دفع اندلاع حريق جديد في كاليفورنيا التي ضربها جفاف تاريخي الاف الاشخاص الى الهرب.

في جنوب الولايات المتحدة تحدث حاكم ولاية لويزيانا جون بيل ادواردز عن فيضانات "غير مسبوقة" تم خلالها انقاذ اكثر من 20 الف شخص، فيما امضى عشرة الاف اخرون ليلة الاحد الاثنين في ملاجىء.

وحرم نحو 40 الف متجر ومنزل من التيار الكهربائي كما نقلت محطة ايه بي سي التلفزيونية عن الحاكم. واكدت المحطة ان ستة اشخاص قضوا في الفيضانات التي دفعت الرئيس باراك اوباما الى اعلان حالة الطوارىء نتيجة كارثة طبيعية.

وهذا الاعلان يسمح خصوصا بالافراج سريعا عن اموال فدرالية لدعم جهود الاغاثة.

وشاهد العالم صور انقاذ مذهلة لامراة وكلبها يظهر فيها رجل يثقب سقف سيارة تغرق في المياه لينتشل منها الشابة قبل ان يغطس لانقاذ كلبها.

واكد الحاكم ادواردز ان فرق الاغاثة اتت لانقاذ مئات الحيوانات.

وافاد الحرس الوطني في لويزيانا انه تم تعبئة نحو 1700 عسكري لمواجهة الفيضانات التي اجتاحت خصوصا محيط عاصمة الولاية باتون روج.

وبدأ هطول الامطار الجمعة بمعدل 15 الى 25 سنتمترا من التساقطات في بعض مناطق جنوب شرق لويزيانا، كما قال المكتب الوطني للطقس الذي اشار الى ان امطار السبت فاقت هذا المعدل.

ووزع الحرس الوطني المجهز بمروحيات ومراكب وآليات قادرة على التنقل في المناطق الغارقة تحت المياه، نحو 600 الف كيس من الرمل وعشرات الاف زجاجات المياه اضافة الى حصص غذائية.

وابدت شرطة ولاية لويزيانا قلقها من سعي السائقين الى سلوك طريق العمل مطلع الاسبوع.

لكن الشرطة شددت على توجيه نصائح على صفحتها على فيسبوك مرفقة بصور سيارات تغرق، بعدم قيادة السيارات "الا في حال الضرورة القصوى".

- اجلاء اربعة الاف شخص في كاليفورنيا -

وان كانت هذه الفيضانات اعادت الى اذهان سكان لويزيانا كارثة الاعصار كاترينا الذي اودى بحياة 1800 شخص في 2005، فان سكان كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة تذكروا ايضا تلك الكارثة المريعة.

فعلى بعد حوالى 160 كلم الى شمال سان فرنسيسكو المنطقة التي اصابتها حريق هائل في 2015 ارعبت السنة النار مجددا السكان منذ السبت.

والتهمت النيران 1200 هكتار فيما لم تتوصل فرق الاطفاء في الوقت الحاضر سوى الى احتواء 5% من الحريق بحسب الجهاز الذي يدير مكافحة الحرائق في الولاية "كال فاير".

ودمر نحو مئة مبنى فيما يواصل الحريق انتشاره بقوة شمالا بحسب كال فاير.

واجبر نحو اربعة الاف شخص على الفرار. وسبق ان تعرضت هذه المنطقة في العام 2015 لحريق هائل خلف اربعة قتلى والتهم نحو 1300 منزل واتى على 31 الف هكتار من الاراضي في قطاع "فالي فاير".

وهذه السنة قالت وكالة التعامل مع الحالات الطارئة في الولاية في بيان ان "ارتفاع درجات الحرارة اضافة الى الجفاف التاريخي الذي يضرب الولاية اوجدا بيئة مثالية لاندلاع حرائق في كاليفورنيا برمتها".

ولفتت الى "صعوبة اخماد الحريق بسبب الطبيعة العشبية للارض وكثافة اشجار السنديان فيها".

وجنوبا، تمت السيطرة على حريق اخر بنسبة 60 في المئة بعدما اسفر عن مقتل سائق جرافة واصابة ثلاثة اخرين واتى على 29 الف هكتار. واستنفر 4100 عنصر اطفاء لاخماده.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب