محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب يرد على اسئلة النواب في الجمعية الوطنية في 5 تموز/يوليو.

(afp_tickers)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الخميس انه تم احباط "سبعة مخططات اعتداءات" منذ مطلع العام 2017 في فرنسا ما يبرر تمديد حالة الطوارىء مرة سادسة قبل اقرار قانون يعزز مكافحة الارهاب.

وقال الوزير لشبكة "سي نيوز" بعدما عرض الاربعاء امام لجنة القوانين في مجلس الشيوخ مشروع مكافحة الارهاب المقبل "منذ مطلع السنة، قمنا باحباط سبعة مخططات اعتداءات كان يمكن ان توقع الكثير من القتلى".

واشار خصوصا الى توقيف رجلين في مارسيليا "كانا يهددان قبل الانتخابات بتنفيذ اعتداء كان ليعتبر رهيبا".

وتم احباط 17 مخطط اعتداء في 2016. لكن خمس هجمات وقعت منذ مطلع 2017 بعضهما افشل، لكن احدها ادى الى مقتل الشرطي كسافييه جوجلي على جادة الشانزيليزيه في 20 نيسان/ابريل.

وذكر بان الهدف هو "محاولة الخروج" من حالة الطوارىء لكن "في انتظار التصويت على هذا القانون في الخريف، كان يجب تمديد حالة الطوارىء".

ويرتقب ان تصوت الجمعية الوطنية الفرنسية الخميس على تمديد حالة الطوارىء التي فرضت في البلاد بعد اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وهذا التمديد لفترة ستة اشهر من المتوقع ان يكون الاخير بعدما اكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون امام البرلمان انها سترفع في 1 تشرين الثاني/نوفمبر بعد تبني قانون مكافحة الارهاب.

ودعت عدة منظمات بينها منظمة العفو الدولية-فرنسا وهيومن رايتس ووتش ورابطة حقوق الانسان ونقابة القضاة (يسار) الاربعاء النواب الى عدم التصويت على تمديد حالة الطوارىء وكل البرلمانيين الى رفض القانون الذي يعزز اجراءات مكافحة الارهاب ويفترض ان يحل محلها.

وأوضح وزير الداخلية الفرنسي ان مشروع قانون مكافحة الارهاب الجديد ينص على اغلاق مسجد يتم فيه تمجيد الارهاب لفترة ستة أشهر قابلة للتمديد,

وقال "اليوم هناك ثلاثة نرغب في اغلاقها، ومنذ بدء سريان حالة الطوارئ اغلقنا 16".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب