محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

النيران تتصاعد من سجن الاحداث في الدار البيضاء مساء الخميس 28 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

شهد سجن للاحداث في الدار البيضاء في المغرب محاولة فرار ليل الخميس الجمعة احبطتها الشرطة، واصيب فيها تسعة سجناء قاصرين، بحسب ما ذكرت المندوبية العامة للسجون.

وقال بيان للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج التابعة لرئاسة الحكومة الجمعة إن "مركز الإصلاح والتهذيب عين السبع (عكاشة-الدار البيضاء)" شهد ليل الخميس "أحداث شغب وتمرد من طرف نزلاء هذه المؤسسة".

واضاف ان السجناء الذين قاموا باعمال الشغب "عمدوا إلى إحراق بعض الأفرشة من أجل إحداث دخان، والعمل على دفع الموظفين إلى التدخل، وذلك بهدف مهاجمتهم والخروج إلى خارج المعقل".

وحاول السجناء القاصرون، حسب البيان، "فتح الباب الخشبي لمكان إيداع الأسلحة إلا أنهم فشلوا في الوصول إليها بعد أن لم يستطيعوا كسر الشبكة الحديدية للباب".

وبعد خروجهم إلى خارج المعقل، كما أوضح بيان مندوبية السجون، "قام هؤلاء السجناء بإضرام النار وتكسير حافلة لنقل السجناء، ورشق بعض الموظفين الذين أصيبوا بجروح خفيفة".

وتدخلت الشرطة على الفور وتمكنت من احباط "المخطط المدروس"، بحسب البيان.

وأصيب تسعة سجناء ايضا في المواجهات، لكن لم يعرف ما إذا كانت إصاباتهم نجمت عن اختناق نتيجة الدخان أو عن تدخل الشرطة، فيما نقلت مواقع اخبارية محلية من الدار البيضاء سماع صوت اطلاق النار.

وتصاعدت النيران وسحب الدخان من السجن، حسبما نقل مصور وكالة فرانس برس، وطوقت القوى الامنية المؤسسة.

وأوضحت مندوبية السجون انه تم "إخراج مجموعات من السجناء إلى الساحة من أجل إخلاء المعقل إلى حين إحكام السيطرة على المتسببين في أعمال الشغب بالداخل".

واشارت الى انها ستوفد لجنة مركزية للبحث والتقصي لإجراء بحث دقيق وشامل من أجل تحديد العناصر الذين كانوا وراء هذه الاحداث واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقهم وتقديمهم إلى العدالة.

ويتجاوز عدد السجناء في المغرب القدرة الاستيعابية للسجون بنسبة 100%، حسب وزير العدل المغربي، وهي تؤوي حاليا أكثر من 65 ألف سجين بينما ليست مهيأة لاستقبال اكثر من ثلاثين الفا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب